الحقوق الاجتماعية و الاقتصادية للفرد / رمضان كرنفوده
بيان منظمة تاماينوت بشأن الأوضاع وبعض الأحداث الوطنية والإقليمية والدولية بريد القراء: بنزين مخزن، وأزمة تخنق طرابلس ؟ نصوص الحزن العميق / محمد بن زكري على خطى “القايد”: الزنتان تُفرج عن مئات السجناء والخارجين عن القانون الـــراحـــل الـــخـــالـــد … تفاصكا تمنارت .. عيد مبارك سعيد …. وكل عام والجميع بالف خير باي حال عدت ياعيد قضاة المحكمة الجنائية الدولية يرفضون استئناف السنوسي مقتل 23 عاملا مصريا بصاروخ استهدف مسكنهم بطرابلس قتلي بالعشرات، وجرحى بالمئات جراء الصراع حول المطار بطرابلس مهاجمة موكب للسفارة البريطانية في ليبيا

الحقوق الاجتماعية و الاقتصادية للفرد / رمضان كرنفوده

محرر

تلعب مؤسسات المجتمع المدنى بكل انواعهانقابات او جمعيات او اندية او احزاب دورا اساسيا فى العمل على توفير كل مستلزمات الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية بتوعية المواطنين على حقوقهم و و اجباتهم و حثهم على تحمل المسولية تجاة انفسهم و الاخرين و مطالبة المسولين فى الدولة بمختلف الوسائل المشروعة للعمل على توفير متطلبات العيش الكريم للمواطنين من سكن و علاج و تعلم و انتساب الى مؤسسات المجتمع المدنى
مفهوم النظيم الاجتماعى هو الموسسات الرسمية التى تتولاها الدولة و مؤسسات الاهلية من جمعيات و روابط و اندية و نقابات اجتماعية و اقتصادية
التنظيم الاجتماعى يهتم بتنفيد مشاريع اجتماعية متنوعة مثل رعاية المعاقين و الايتام و لاسرة و ما يرتبط بها من مؤسساتكما يهتم با وضاع الاحداث المنحرفين و المساجين و النشاطات الحرفية و يهتم بالتحركات السكانية و انعكاساتها و بالحالات الطارئة التى تستةجب الاغاثة او المساعدة الاجتماعية و يسعى الى مكافحة الادمان و تقديم الرعاية لاسر الشهداء و معالجة نتائج الاضطرابات الداخلية- كدلك يوفر نوعا من الامن الاجتماعى للمواطن فيحمية من تبعات المشكلات و الكوارت فى مختلف المراحل و الظروف
لا يستطيع الانسان ان يتمتع بالحقوق الاقتصادية و الحقوق الاجتماعية المعترف بها بموجب دستور و قانون ما لم تتوفر الشروط المعيشية التى تمكنة من دلك و لا يتحقق هدة الشروط الا من خلال التنمية الشاملة فى المجالات الاقتصادية
و الثقافية –فتوفير مجالات العمل فى الصناعة و الزراعة و قطاع الخدمات من فنادق و مصارف و سياحة و غيرها التى تعودعلى رفع من مستوى المعيشة و كدلك ايجاد متطلبات العيش من مسكن و مدرسة و جامعة و مستشفى و مستوصف و اماكن ترفية خصوصا فى الريف و الاهتمام بالبيئة و الحفاظ على سلامتها هى امور لابد منها كى يتمكن المواطن من التمتع بحقوقة الاقتصادية و الاجتماعية اى تتطبيق مبدا المساؤة وتكافؤ الفرص بين المواطنين
كدلك تشكل التنمية المتوازنة و الشاملة على مستوى المناطق
القطاعات من زراعة و صناعة و خدمات من خلال ضمان الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية دعامة اساسية لوحدة الدولة و استقرار النظام لانها تحد من الفروقات بين طبقات المجتمع و فئاتة و تساعد على تحقيق مبداء المساوة و تكافؤ الفرص و هدا ما يخفف من وطاءة الصرعات الداخلية
و تقوم وزارة الشئون الاجتماعية بالاشراف على مختلف اشكال التنظيمات الاجتماعية و تقديم المساعدات المالية او العينية سواء من خلال المشاريع الاجتماعية القائمة او من خلال اسهامها فى اقمة مشاريع جديدة وتقوم الوزراة مع هدة التنظيمات بمعالجة النتائج الاجتماعية للحرب بما فيها من الرعاية الاجتماعية لدوى الضحايا و للجرحى و المعوقين و رعاية شؤون الايتام و الدور المهتمة بهم-و الاهتمام باسر الشهداء
و تتعدد اشكال التنظيمات الاجتماعية من التنظيم الرسمى فى المناطق التى تسعى الى نشر الوعى الاجتماعى و الصحى بين الناس و من خلال التنبية الى خطر المخدرات و مضار التدخين و شرح طرق الوقاية من الامراض و الاوبئة و الاهتمام بسبل تربية الاطفال و الارشاد الصحى و الحث تشجيع على متابعة التحصيل العلمى

أرشيف مقالات من تأليف : محرر

تعليق واحد على “الحقوق الاجتماعية و الاقتصادية للفرد / رمضان كرنفوده”

أترك تعليقك

خـطّـرهـا ‪)‬كلمة المحرر‪(

الأمازيغ .. أصحاب الوطن

لماذا على الأمازيغ ان يكونوا حياديين في الصراع اليوم،،،،،،؟؟؟؟. الجواب،،،،،، لان الصراع اليوم ع السلطة،،، ونحن خارجها،،، بفضل جهود مجلسنا الاعلي،،،،ولان مشرع الأمازيغ ،،، وطني،،، وليس قبلي او جهوي،،،، ولان الأمازيغ لا يقاتلون الا من اجل ليبيا،،،، وليس من اجل حزب. او جهة،،، او فرد،،او لأطماع مادية،،، او أوهام،،،،،،او أفكار تخريبية،،، او تجارة بالدين،،،، او [...]