مجلس القضاء الأعلى في ليبيا يتعهد بإقصاء العناصر القضائية التي أساءت لشعبها وقدسية وظيفتها
التودد لأمريكا ، له أكثر من وجه ..! هل سيكون المفتي: الغرياني، من المطلوبين دولياً ؟ الأخوة العربية : إعتقال ليبيين في الإمارات إستنكار تدخل أردوغان في الشؤون الليبية .. 30 أغسطس : يوم العلم الأمازيغي الروس: ليبيا تدخل مرحلة الإنهيار والفوضي ! وماذا عن روسيا ؟ “فجر ليبيا” يطالبون بملاحقة مصر والإمارات دوليًّا قرار مجلس الأمن حول ليبيا.. كل طرف يفهمه لمصلحته 7.5 مليون دولار يوميا كلفة البنتاغون في العمليات ضد “الدولة الإسلامية” في العراق قوة من الزنتان تستعد لمهاجمة طرابلس مصر بين مطرقة التردي الداخلي وسندان التدهور في ليبيا

مجلس القضاء الأعلى في ليبيا يتعهد بإقصاء العناصر القضائية التي أساءت لشعبها وقدسية وظيفتها

محرر

تعهد مجلس القضاء الأعلى في ليبيا امس الاربعاء بتطهير الجهاز القضائي من كل العناصر التي تثبت أنها أساءت لشعبها ووطنها وقدسية وظيفتها .
وفيما شدد المجلس في بيان له على تمسكه باستقلالية هذا الجهاز أكد بأنه في سيعمل على تفعيل مشروع قانون القضاء بمعايير أكثر موضوعية مجردة لا تطال الشرفاء ولا تبقي غيرهم في ممارسة العمل القضائي .
وخص بالذكر من وصفهم بالعناصر التي ارتمت في أحضان النظام السابق على حساب العدالة والحق والوطن، في إشارة ضمنية للقضاة ورجال النيابة الموالون للنظام السابق.
وأبدى تأييده للتحقيقات الجارية مع العديد من القضاة وأعضاء النيابة العامة وغيرهم من الأعضاء تمهيداً لرفع دعاوى تأديبية وفقاً لما تقتضي به نصوص قانون نظام القضاء ولائحة التفتيش.
وكان قضاة ومستشارون ليبيون رفضوا خلال الأيام الماضية مشروع قانون إعادة تشكيل الجهاز القضائي في بلادهم والذي سبق وأن أقره المجلس الأعلى للقضاء، معتبرين إياه بأنه مخالفة صارخة لمبدأ الفصل بين السلطات وخرقاً واضحاً لمبدأ استقلال القضاء.
وطالبوا بتعديل قانون نظام القضاء، واستبداله بقانون السلطة القضائية، مشددين على ضرورة أن يشمل ذلك إعادة هيكلة المجلس الأعلى للقضاء.
يشار إلى أن المجلس الأعلى للقضاء كان قد أصدر خلال شهر أكتوبر الماضي بياناً وصف فيه مشروع القانون بأنه يهدف إلى إعادة تشكيل الجهاز القضائي في ليبيا بما يحقق استجابة لطموحات وتطلعات الليبيين التي تطالب بقضاء نزيه وعادل وفعال.
من جهة اخرى اعترفت سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة بأن التصريحات الأولية التي ادلت بها عن الهجوم على البعثة الامريكية في بنغازي بليبيا كانت غير دقيقة جزئيا لكن اعترافها بالخطأ لم ينجح في تخفيف وطأة الانتقادات التي وجهها لها جمهوريون في مجلس الشيوخ اتهموها بتضليل الرأي العام الامريكي.
والتقت رايس الثلاثاء في اجتماع مغلق في كابيتول هيل مقر الكونغرس الامريكي مع أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين جون مكين ولينزي غراهام وكيلي ايوت الذين هددوا بمنع وصولها الى منصب وزيرة الخارجية الامريكية أو أي منصب آخر يختاره لها الرئيس الامريكي باراك أوباما في فترة رئاسته الثانية.
وانتقدها الاعضاء الجمهوريون في مجلس الشيوخ بسبب التصريحات الاولية التي ادلت بها يوم 11 سبتمبر/ ايلول الماضي ولمحت فيها الى ان الهجوم على البعثة الامريكية في بنغازي كان هجوما تلقائيا خلال احتجاجات على فيلم مسيء للنبي محمد لا هجوما مدبرا ومخططا له من قبل.
وقتل السفير الامريكي في ليبيا وثلاثة امريكيين آخرين في الهجوم على البعثة الامريكية في بنغازي ومجمع قريب تابع للمخابرات المركزية الامريكية (سي.اي.ايه). وقال مسؤولو المخابرات في وقت لاحق ان من المحتمل ان يكون الهجوم من تدبير عناصر تابعة للقاعدة.
وقال مكين بعد الاجتماع للصحافيين ‘نحن منزعجون بشكل خاص من عدد كبير من الاجابات التي حصلنا عليها ومن البعض الذي لم نحصل عليه فيما يتعلق بالادلة التي قادت بقوة الى الهجوم على قنصليتنا’.
وأضاف ‘من الواضح ان المعلومات التي قدمتها (رايس) للشعب الامريكي كانت غير صحيحة حين قالت انها كانت مظاهرة تلقائية فجرها فيديو كريه.
‘لم يكن الحال كذلك وكانت هناك أدلة دامغة حينها على انه بالقطع ليس كذلك منها تصريحات لليبيين وأمريكيين آخرين يعرفون تماما ان الناس لا يأتون بقذائف مورتر ومقذوفات صاروخية الى مظاهرة تلقائية.’
وأعلن غراهام انه سيتحرك لمنع ترشيح ‘أي شخص’ له صلة بأحداث بنغازي.
وأصدرت رايس التي كان يرافقها في اللقاء مايكل موريل نائب مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية بيانا في وقت لاحق قالت فيه ‘شرحنا ان الاسانيد التي قدمتها المخابرات والتقييم الاولي الذي استند اليها لم يكن صحيحا في جانب رئيسي: لم يكن هناك احتجاج او مظاهرة في بنغازي’.
وأضافت ‘أكدنا انه لا أنا ولا أي شخص آخر في الادارة كان يقصد تضليل الشعب الامريكي في اي مرحلة من العملية’.
لكن أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ قالوا بعد اجتماعهم مع السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة ان لقاءهما مع رايس وموريل تركهم أكثر انزعاجا.
وكان أوباما قد دافع عن رايس وقال انه اذا كان لدى اعضاء مجلس الشيوخ مشكلة مع تعامل ادارته مع هجوم بنغازي ‘فليتعقبوني أنا’ بدلا من ان يحاولوا ‘تشويه سمعتها’.
وفي تحد للجمهوريين قال أوباما أيضا انه اذا رأى ان رايس هي الشخص المناسب لمنصب في ادارته فلن يتردد.
ولم يقدم البيت الابيض توقيتا محددا عن موعد ترشيح أوباما لمن سيخلف وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون التي قال مساعدون انها ستتنحى مع تسلم الادارة الجديدة في اواخر كانون الثاني/ يناير.
وكان لرايس بعض المدافعين في كابيتول هيل وقال أمس هاري ريد زعيم الاغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ انه صدم من استمرار هجوم الجمهوريين عليها ووصف الهجوم بانه ‘شائن وبعيد عن الحقائق والواقع’.
واجتمعت رايس في المساء مع السناتور جوزيف ليبرمان وهو مستقل يرأس لجنة الامن الداخلي في مجلس الشيوخ وستجتمع اليوم مع سوزان كولينز أكبر عضو جمهوري في اللجنة.
وقالت كولينز ‘انه من السابق لاوانه’ معرفة ما اذا كانت رايس ستحصل على تأييد 60 عضوا في مجلس الشيوخ موافقتهم ضرورية لتخطي اي عقبات اذا رشحت لمنصب في الادارة الجديدة لكن ليبرمان قال بعد اجتماعه برايس انها لم تفعل شيئا يمنعها من تولي أي منصب آخر في الحكومة.

أرشيف مقالات من تأليف : محرر

3 تعليقات على “مجلس القضاء الأعلى في ليبيا يتعهد بإقصاء العناصر القضائية التي أساءت لشعبها وقدسية وظيفتها”

  • JALOUDBEST:

    اللجنة الامنية العليا بعد اجتماعها مع فوزى عبدالعال تقرر اليوم الانفصال عن وزارة الداخلية وتصبح جهاز ثوري مستقل

  • JALOUDBEST:

    ونعم القرار اللجنة الامنية العليا تصبح جهاز ثورى مستقل هدا هو القرار الصح الدى ينتظره الشعب الليبى على احر من الجمر ياويله الشعب الليبى نجوم القايلة فى انتظاره

  • حسن شفيق:

    ياريت اي مسئول او قاضي يتصل بي لاني بمشكله كبيره ومحكمة بنغازي والمرج واعضاء النيابه ظلموني ارجوا المساعده0927301405

أترك تعليقك

خـطّـرهـا ‪)‬كلمة المحرر‪(

قالك : ” أهو .. العمش خير من العمي “

… ” الثورة سُرقت .. البرلمان سُرق .. ليبيا ضاعت ” .. صح النوم يا شعب ..! لماذا ناهض الأمازيغ تحديداً، المجلس الإنتقالي منذ الإعلان الدستوري المؤقت (أغسطس 2011 ) ؟ .. ولماذا نددوا بالحكومات المؤقته ؟ ومن ثم قاطعوا كل الحراك السياسي المتعاقب منذ 2012 ؟ أين هو الإستحقاق السياسي الذي لم يعترف به [...]