هروب الساعدي القذافي إلى النيجر
حرب إستنزاف المقدرات الليبية .. أوربا تتصدق على النازحين الليبيين !!! الإعلام العربي الحر : .. جزيرة قطر كنموذج ! مجازر صراع الأخوة الأعداء … أمريكا ـ كوريا الشمالية: حرب إلكترونية .. من إنجازات الثوار: صرف 153 مليون دولار لمواجهة أزمة الخبز مقتل “أمير” جماعة “جند الخلافة” بوتفليقة بين الحياة والموت ,,, أين أُسقطت الطائرة العسكرية الإمراتية ـ المصرية ؟ الإفراج عن 4 من طاقم طائرة إماراتية..! رئيس تشاد يدعو العالم للتدخل عسكرياً في ليبيا ؟

هروب الساعدي القذافي إلى النيجر

محرر

ليبيا الاحرار
في بيان رسمي اكد وزير العدل في دولة النيجر وصول الساعدي القذافي الهارب من العدالة الى مدينة اقاديز الواقعة شمال النيجر في موكب يضم اكثر من عشر سيارات هاربا من ليبيا. هذا وقد استقبلت النيجر اواخر الاسبوع الماضي رتلين كبيرين من السيارات الفاخرة رباعية الدفع تسلل من خلالها بعض كبار الضباط التابعين للقذافي الى الدولة المجاورة، كان من بينهم منصور ضو والعقيد الريفي الشريف، واللواء على خانا الحارس الشخصي للقذافي، والعقيد محمد عبد الكريم، وقد اكدت النيجر انها ستفي بتعهداتها حيال القضاء الدولي فيما يتعلق بالمقربين من القذافي الملاحقين والذين دخلوا اراضيها. رغم ما تعانيه دولة النيجر من المشاكل المتفاقمة كالجفاف وشح الموارد والفقر وانعدام الاستقرار خاصة في المناطق الشمالية بسبب الحساسيات بين الحكومة وسكان المنطقة من الطوارق ، الامر الذي ادى الى نشوب اشتباكات عديدة على مدى السنوات الماضية الا انها تحولت الى ملاذ آمن لاتباع القذافي الفارين من العدالة.
بدأ مشوار الهروب الكبير بالمدعو منصور ضو احد كبار اركان القذافي المتهاوية والذي يبدو انه فر الى العاصمة النيجرية في وقت سابق من اجل الترتيب الى هذا الهروب الذي قد يؤدي الى اعداد الساحة في النهاية لاستقبال القذافي نفسه رغم التصريحات المتكررة للحكومة النيجرية وتاكيداتها المتواصلة بالالتزام بالقرارات الدولية.
وما ان وصل منصور ضو وحط رحاله بالعاصمة نيامي حتى بدHت ارتال سيارات العائلة المهزومة واتباعها تتوالى على النيجر، اربعون سيارة في بداية الاسبوع الماضي تلتها اثنتى عشرة سيارة اخرى تقل عددا اخر من القادة امثال الريفي الشريف ، وعلى خانا، ومحمد عبد الكريم، ثم جاء رتل الساعدي القذافي الهارب رغم تأكيدات والده بانه هو واولاده باقون في ليبيا وسيموتون على ترابها، ولكن كما يبدو فان الكلام غير الفعل، فقبل ايام هربت عائشة وهرب محمد وهانيبال ومن معهم من الخادمين والتوابع وقد حملوا معهم الكثير من الاموال والذهب والمجوهرات التي سرقوها من خزينة الشعب الليبي.
وهاهو الساعدي يسير على خطى اخته ويحمل معه اطنانا من الذهب وارتالا من السيارات الفارهة التي كان ابناء الشعب الليبي يحلمون من التصوير بجانبها ناهيك عن ركوبها. وعما قريب قد نرى القذافي يحمل معه ما بقي له من فساتين وعمامات وخواتم واقراط ويهرب اما الصولجان فقد وقع في الاسر احد الثوار.
وحتى هذه اللحظة مازالت النيجر تلعب في الوقت الضائع وتتذرع بشتى الذرائع، فكل الذين دخلوا اراضيها على حسب ما اعلنت غير مطلوبين للعدالة الدولية، رغم ما اقترفوه من جرائم في حق ابناء ليبيا، ولكن عما قريب قد تجد النيجر نفسها محشورة في الزاوية الحرجة، عندما يحل على ارضها القذافي كضيف ثقيل الظل غير مرغوب فيه رغم ما يحمله معه من اثقال الذهب والدولارات لآن ذلك سوف لن يغفر للنيجر جريمتها امام محكمة الجنايات الدولية ومنظمة الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي كما انها سوف تكون عرضة للمسائلة من قبل الدول الغربية الداعمة لها .
فهل ستضرب النيجر بكل هذه الجبال من العوائق عرض الحائط من اجل عيني القذافي وابنائه المدللين ام انها ستأخذ الذهب والفضة لتدعم بها اقتصادها وتسلم القذافي واعوانه وابناءه الى العدالة الدولية!!

أرشيف مقالات من تأليف : محرر

أترك تعليقك

خـطّـرهـا ‪)‬كلمة المحرر‪(

(( الكارثة ليست قادمة ،، بل حلت وتوطنت )) ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة : بمجرد ما أن تواجه العموم بتناول حقيقة الواقع ،، ووقائع الأحداث من زوايا مخفية،،، ومحاولة ضبط المشهد عبر التحليل وطرح التصورات ،، الأفاق ،، بل وأحياناً عبر الكشف عن معلومات وخفايا في غاية السرية .. أي بمجرد أن تحاول [...]