أحمد قداف الدم : والدور الخفي
بيان منظمة تاماينوت حول سوء تدبير ملف تدريس الأمازيغية وإشكالاته وسلوكيات بعض نواب وزير التربية الوطنية والتكوين المهني تهريج السيرك السياسي الليبي !! الزج بالأمازيغ في صراعات قطبية قذرة .. التدخل في ليبيا هل سيكون فرنسياً أم مصرياً ؟ تكليف الثني بحكومة موازية للحاسي ؟؟؟ إستمرار المعارك في ورشفانة .. عشرات القتلى والجرحى جماعة إخوان ستنقل مقرها من الدوحة لعدم إحراج قطر قرارات البرلمان العائم .. قرارات عائمة ! الخير جاي يا ليبيين: رهينة بريطانية بيد داعش ليبيا الغريق يتعلق في “التستور” .. “غزة” الدجاجة التي تبيض ذهبا …

أحمد قداف الدم : والدور الخفي

محرر

* الاهرام

أكد أحمد قذاف الدم أنه ليس طرفا في النزاع القائم في ليبيا، موضحًا أنه منذ إعلان استقالته من مناصبه في بداية هذه الأحداث لم يعد طرفا في النزاع الدائر فى ليبيا حاليًا .
قال قذاف الدم: ” إن كان لي أي نشاط فلن يكون بإشعال النار، وإنما سيكون بالعمل علي إيقاف الاقتتال الذي لن يخرج منه أحد منتصرا، ولن تخرج منه ليبيا العزيزة بالعزة التي ننشدها”
جاء ذلك في بيان أصدره قذاف الدم اليوم تعقيبا على ما ورد في لقاء بثته إحدى القنوات الفضائية العربية مع السيد مصطفي عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي ألمح فيه إلى أن قذاف الدم يجند من زعم أنهم مرتزقة من الصحراء الشرقية.
أكد قذاف الدم في بيانه “إنني أعبر عن اندهاشي من هذه المعلومة العارية من الصحة من ناحية وأذكر أخونا السيد عبد الجليل بأن أبناء الصحراء لم ولن يكونوا يوما مرتزقة أو عملاء لأحد، كما يعرف بأنني منذ إعلان استقالتي في بداية الأحداث لست طرفا في هذا النزاع ،الذي أدنته منذ اليوم الأول.
دعا قذاف الدم في ختام بيانه الجميع بأن ” يجنبوا مصر العزيزة وشعبها الذي يقف مع شعبنا في محنته واستقبل الآلاف من الليبيين أي مشاكل أو فتن وعلينا أن نحافظ علي هذه العلاقة بين الشعب الواحد في ليبيا ومصر ..اليوم وغدا ” على حد وصفه .
كان قذاف الدم – سبق أن شغل منصب منسق العلاقات المصرية الليبية – قد أعلن في 25 فبراير الماضي استقالته من أي منصب رسمى يشغله داخل النظام الليبى احتجاجا علي أسلوب المعالجة في الأزمة الليبية.

أرشيف مقالات من تأليف : محرر

أترك تعليقك

خـطّـرهـا ‪)‬كلمة المحرر‪(

قالك : ” أهو .. العمش خير من العمي “

… ” الثورة سُرقت .. البرلمان سُرق .. ليبيا ضاعت ” .. صح النوم يا شعب ..! لماذا ناهض الأمازيغ تحديداً، المجلس الإنتقالي منذ الإعلان الدستوري المؤقت (أغسطس 2011 ) ؟ .. ولماذا نددوا بالحكومات المؤقته ؟ ومن ثم قاطعوا كل الحراك السياسي المتعاقب منذ 2012 ؟ أين هو الإستحقاق السياسي الذي لم يعترف به [...]