بريد القراء : قدافيات
بوتفليقة بين الحياة والموت ,,, أين أُسقطت الطائرة العسكرية الإمراتية ـ المصرية ؟ الإفراج عن 4 من طاقم طائرة إماراتية..! رئيس تشاد يدعو العالم للتدخل عسكرياً في ليبيا ؟ الأمم المتحدة تدعو إلى وقف التصعيد العسكري بليبيا …؟ القصف الجوي في ليبيا يتم بمساندة “عربية” .. حركة تاوادا نيمازيغن » تنسيقية تامسنا (بلاغ) زواره تشيع 8 من أبنائها الأبطال .. غارات جديده على مدينة زواره المخابز بدون دقيق .، والأسعار ترتفع تدريجياً ..! احتجاز رهائن في مقهى بمدينة سيدني

بريد القراء : قدافيات

التحرير

بالأمس:

اعتقدوا بانهم منتصرون…  

بيوم واحد سبتمبر فرحون …

مهرولون، مناشدون، مؤيدون ليوم استقلال كاذب مهلهلون.

فبظهورك ظهرت الخطابات المتخبطات، التي لا تنبئ إلا بالخرابات…

فجميع أقوالك متناقضات، متضاربات، أكانت مقولات ام شعارات بل و حتي الحكايات.

لقد فرح الجهلة بيوم 2 مارس معتقدين بان شعبـــــ…هم سيمارس.

متناسين ومعتقدين بأنها كانت ضمة،، لا فتحة علي السين ( َسلطة).

و منها بات تحطيم النفوس،،

 فباسم الثورة و القذافيات….شُنق الطلبة في الجامعات، اختفت الكثير من الشخصيات، بل و سجن الشيوخ ،، رُملت وثُكلت الكثير من الامهات….

بل و اكثرها دناءةً ودمويةً كان في الأشهر المحرمات، عرضت مشانقك يا قذافي في كل الأذاعات،،، من اجل ارهاب كل الوطنيين والوطنيات.

و باسم الحقوق و المساواة، قمت و أبنائك بسرقة أموال و اراضي و عقارات، بل و نسفت البيوت و العائلات،،، خجلاً من نسبك ، أمام نسب أعرق العائلات .

بل وتماديت في حقارتك ونذالتك، فحقنت أطفال الحرائر البنغازيات. 

خربت المساجد، المدارس، الجامعات، المستشفيات، حرقت كتب تاريخ ليبيا، وتطاولت على كل أصالتها وأمجادها بالهذيان والخرافات….

بالأمس،،،

في ستة وثمانين ظهرت علي حقيقتك، و بجبنك الملعون.

دعني اذكرك ان نسيت…

عندما قصفك الأمريكان، الم تخبئ نفسك كما تفعل الجرذان ؟

 ولم تظهر الا بعد أيام ،،،،

تلك هي صفاتك يا جبان.

بالأمس،،،

في قمة العربان، حين هاجمت كبيرهم، فجردك من ورق التوت، حتى بت واضحاً عريان لكل الأعيان.

دعني أذكرك إن نسيت،،، كيف “هُزِبت”  

أتذكر عندما سألوك،،، من هم الذين صعدوك، أو بالأحري،،علي كرسي ليبيا وضعوك؟

فبتت تتمتم في الكلام،،،،،ماذا، ماذا، يقول هذا العربي الغلام.

تخبطت في كل الكلام ،،، و تصرفاتك صارت أضحوكة في كل وسائل الأعلام،

والله انك لمجنون، خائف خائن، بل وملعون.

والله كنت ولازلت معروف، منافق موصوف، وبثوب الخيانة موصوف.

كل حياتك مؤامرات، سمها ما شئت، لجان ثورية، شعبيات أو مؤتمرات.

 

واليوم أولادك، بـ : أباهم متشبهون

يقولون ما لا يفعلون،  وفي جهلهم وساديتهم وشذوذهم يعمهون

فبالرغم من اثنان وأربعون سنة من القمع و الفشل والإرهاب ، يعتقدون بان أباهم بطل وهاب.

بذاءة ونزق ، وعلي الشعب البسيط، يكذبون، يزورون، وبوهم ليبيا الغـــــــــــد يعدون!

بالتصحيح يعاهدون، وهم من العقل مجردون، ومن التحصيل العلمي مفلسون.

بالقبلية والعصبية يتفاخرون، وهم بحقيقة نسب أباهم وتاريخه جاهلون

و الأنكى من كل هذا وذاك ، تراهم باسم الدين يتلاعبون

مع أنهم لا يتوضئون، ولا يصلون، أو حتى صدقة علي فقراء بلادهم ينفقون،،،

فلا تراهم إلا عراة زناة على ضفاف جزر الكاريبي، أو يمارسون اللواط على متن يخوت شواطئ ايطاليا، وتحت أقدام الشقراوات يتساقطون،،،

بأموال الشعب الليبي يتلاعبون، يتساكرون، و للغبار الأبيض يتنشقون.

سماهم بالمعتصمون ، و هم مع الفنانات الأمريكيات سكاري يترنحون.

سماهم بالسعديون،  و هم على الخطوط البيضاء مدمنون، و بعدها الله اعلم مايفعلون؟؟؟.

أو بسيوف الإسلام يتباهون، و هم بنهش أرزاق اليتامى مستمتعون، و بعرش ليبيا الغد يطمحون.

أو بالمحمدون، و هم من ينهبون أموالنا، وبنا يسخرون.

أو بأسماء أبطال أفريقيا الخالدون، غير أن فضائحهم وزوجاتهم في كل العالم معلومون

كلهم مجرمون، أولاد: “ك ـ ل ـ ب” ولشعبهم كارهون.

اما الفاضلات العائشات، المعشعشات المسيطرات علي تجارة الليبيين والعقارات، متباهين ببناء المطاعم و الأسواق و الصلات،مع ان مواطني الشعب لم يتلقي المعاشات.

أما خميسهم المهموس بترتيب قوة، كتيبة، أو جيش لغدٍ قادم، فلا مفر له ولأهله من مصير دموي منحوس،،،،،،،

منذ الأمس، وإلى اليوم وغدا هم معروفون، خبثاء بالمكر،الفجر، الخوف، و الدنائة هم موصفون،

عموما،،،

بالأمس، وإلى اليوم، و غدا هم هالكون ،، ومن تاريخ ليبيا العفيف بالخط الأسود هم وإتباعهم سيشطبون…  

 

أرشيف مقالات من تأليف : التحرير

أترك تعليقك

خـطّـرهـا ‪)‬كلمة المحرر‪(

(( الكارثة ليست قادمة ،، بل حلت وتوطنت )) ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة : بمجرد ما أن تواجه العموم بتناول حقيقة الواقع ،، ووقائع الأحداث من زوايا مخفية،،، ومحاولة ضبط المشهد عبر التحليل وطرح التصورات ،، الأفاق ،، بل وأحياناً عبر الكشف عن معلومات وخفايا في غاية السرية .. أي بمجرد أن تحاول [...]