Kabawen
بوتفليقة بين الحياة والموت ,,, أين أُسقطت الطائرة العسكرية الإمراتية ـ المصرية ؟ الإفراج عن 4 من طاقم طائرة إماراتية..! رئيس تشاد يدعو العالم للتدخل عسكرياً في ليبيا ؟ الأمم المتحدة تدعو إلى وقف التصعيد العسكري بليبيا …؟ القصف الجوي في ليبيا يتم بمساندة “عربية” .. حركة تاوادا نيمازيغن » تنسيقية تامسنا (بلاغ) زواره تشيع 8 من أبنائها الأبطال .. غارات جديده على مدينة زواره المخابز بدون دقيق .، والأسعار ترتفع تدريجياً ..! احتجاز رهائن في مقهى بمدينة سيدني

Author Archive

فضيحة إختراق الموساد لنظام القدافي علي أعلي المستويات

 الزميل

(ليبيا اليوم: الزميل: فتحي بن عيسي 07.01.2010)

*وسائل الإعلامؤسان

موقع المقاومة الإسلامية في لبنان

http://www.moqawama.org/

القصة الكاملة لتجنيد العميل: فتحي بن عيسى.

الصحفي الليبي فتحي مختار بن عيسى مواليد طرابلس 1971 جند في القاهرة في شهر يناير2008 التي زارها تلك الفترة صحبة زوجته سهام محمد سليم القماطي للتمويه, من قبل فتاة لها اسماء حركية متعددة كانت تتردد عليه في القاهرة وتنقله بسيارتها وتنفق عليه بسخاء

ودبرت له لقاء بشخصية استخباراتية عدوة اثناء عرض مسرحية بطولة الفنان حسين فهمي كانت تعرض وقتها كما التقى بشخصية أخرى في معرض دار الأوبرا التشكيلي بالقاهرة كل ذلك من دون علم زوجته بما يدور حولها ، وفي استعراض للامكانيات وقوة توغل تلك الجهة المعادية في مفاصل الدولة المصرية دبر له استقبال في صالة كبار الضيوف بمطار القاهرة خرج على اثره وكله ثقة في تلك الجهة. ورغم ادعائه عقب عودته أنه تأخر في مصر بسبب زيارته لأخواله في الاسكندرية حيث أن والدته هي سيدة مصرية تدعى احسان توفيق فريد إلا أنه لم يزرهم تلك الرحلة مطلقا .

وعقب عودته الى طرابلس ليبيا في الشهر نفسه بدرت منه بعض التصرفات التي أثارت الشكوك حوله فاستغنت مجلة الأسوة الحسنة التي كان يرأس تحريرها سريعا عنه فعمل بصحيفة أويا لأشهر ثم استغنت عن خدماته ايضا فعمل بصحيفة الشمس وفي ظرف شهرين فقط ترقى بطريقة غير واضحة الى منصب مساعد رئيس التحرير ليقضي فيه اسبوعا واحدا ثم يستغنى عنه ويمنع نهائيا من دخول مبني الصحافة الليبي بطرابلس منعا باتا .

فعمل مراسلا لبعض المواقع الألكترونية على شبكة النت منها موقع ليبيا اليوم ((والمنارة))*، الذي لا يزال يمارس نشاطه فيه . ثم كان ضمن قافلة ليبية تحمل مساعدات انسانية دخلت الى غزه ظهر يوم 6.1.2010 صحبة وفد المنظمة العالمية للسلم والرعاية والاغاثة (( في الحقيقة الزيارة كانت بصحبة خالد الخويلدي الحميدي ورتب لها من طرف أعلي هرم السلطات الليبية، وبغرض دعائي المظهر والتمهيد لمشاركة فلسطينية هادئة في القمة العربية المزمع عقدها في طرابلس في مارس المقبل، ولمأرب أخري ؟؟  وقد صاحب تلك الزيارة صخب إعلامي مثير من طرف الإعلام الرسمي وتطبيل من إعلام ليبيا الغد، وبعض المواقع الإلكترونية وعلي رأسها موقعي : ليبيا اليوم و المنارة ))*، وقد وافقت وجود قافلة شريان الحياة التي يقودها جورج جالاوي رئيس حزب الاحترام البريطاني التقى فيها بشخصيات قيادية هامة وكوادر وعناصر في حماس وتمكن من نقل معلومات استخباراتية خطيرة جدا عقب انتهاء زيارته لغزه عن طريق الفتاة التي جندته التي كانت في انتظاره على أرض مصرية فسلمها { فلاش ميموري } نقلت معلوماته الى جهات معادية استفادت منها في تنفيذ عملية اغتيال القيادي محمود المبحوح أحد مؤسسي كتائب القسام التي نفذت بعد ذلك باسبوعين فقط في فندق البستان روتانا بامارة دبي في 20.1.2010 .

في المجلس

( فتحي بن عيسي رفقة خالد الخويلدي في قلب مقر المجلس التشريعي الفلسطيني – تغطية ليبيا اليوم )

 

وكان الشهيد محمود المبحوح قد تنقل ما بين السودان وليبيا وغزه وسافر باسم ووثائق مزورة في رحلة 912 EK على طائرة اماراتية أقلعت الساعة 10.05 صباح 19 . 1 . 2010 من دمشق الى دبى وهذا يؤكد رأينا في هشاشة التغطية الأمنية الواجبة لقيادات حماس

فمن الواضح أنه كان مكشوفا استخباراتيا عبر عدة قنوات وليس عبر الصحفي فتحي بن عيسى فقط والا لما تمكنت الأجهزة المعادية من ارسال مغتاليه وهما فتاة اسرائيلية تجيد العربية وهي من جندت فتحي بن عيسى أصلا في مصر اسمها الحركي في عملية اغتيال المبحوح { ماجده } ورجلين لهما ملامح أوروبية تظهر مميزة جدا في بلد عربي مثل دبي ومن معرفة هشاشة التغطية الأمنية المصاحبة له ويوم سفره والفندق الذي سينزل به ورقم حجرته التي علقت الفتاة على بابها بكل راحة لوحة { please don’t disturb } ودخلوها عليه وحقن بنوع السم نفسه الذي سبق وأن حقن به القيادي في حماس خالد مشعل في الأردن ونجا منه بتدخل طبي أمريكي عالي التقنية وصفقه أطلق بموجبها سراح شيخ المجاهدين أحمد ياسين رحمه الله وصور القتلة كل ما معه من وثائق ومستندات وغادرا الحجرة وتركوا الشهيد بها ميتا رحمه الله . 

(*) إضافات وتصحيح من موقع ؤسان

————————————————————————————————المنارة – 8-1-2010 20101710450118140_                                                         

فتحي بن عيسى من غزة أحييكم … حيث للحياة معنى … باسمكم  طبعت قبلة على رأس كل مقاوم في شخص إسماعيل هنية ، وعلى رأسي طبع قبلة على رأس كل ليبي

 

——————————————————

 مراسل ليبيا اليوم: فتحي بن عيسي في أحد تقاريره (الصحفية) لليبيا اليوم (المستقلة).

 

مطالب بتدريس اللغة القبطية في مصر

* الأقباط المتحدون – ؤسان

طالب عدد من المصريين وزارة التربية والتعليم ووزارة الثفافة عبر مجموعة إلكترونية على الفيس بوك بتدريس اللغة القبطية، والتى تعتبر إحدى اللغات المصرية القديمة وإحدى مراحل تطور اللغة الهيروغليفية “لغة مصر الأم”، من منطلق أن الطالب المصري يدرس في المدارس لغات كثيرة ومتعددة كالإنجليزية والفرنسية والألمانية كلغة أولى، ومعها لغات أخرى كلغة ثانية مثل الإيطالية والأسبانية والصينية، بينما اللغة القبطية ليس لها مكان وسط تلك اللغات على الرغم من أنها اللغة الأم للمصريين.

عماد كمال “أحد أعضاء الجروب” يؤيد الفكرة ويقول “على كل عضو في الجروب أن يبدأ بنفسه ثم أسرته ثم كنيسته، كده نقدر تنشر اللغة القبطية بين الأقباط الأول وبعدين نطالب الوزارة بكده، يا ريت تتعرف على خبرات وتجارب الأنبا ديمتريوس في نشر اللغة القبطية بين أبناء شعبه حتى الأطفال الصغيرين بيعرفوا قبطي”.
و كذلك رامي رأفت يقول “أنا في آثار مصرية وبدرس لغة مصرية ولغة قبطية، وأتمنى أن يعرف الجميع هذه اللغة لأنها لغة آبائنا وأجدادنا العظام”.
وتؤيد ندا المطالبة التي يقوم بها الجروب فتقول “بالفعل اللغة القبطية هي اللغة الأصلية في مصر وهي أولى من لغات الاستعمار الدخيلة”.

ومن جهته يقول رامى حنا مشجعًا فكرة الجروب “بجد أنا سعيد جدًا إننا مع بعض بإيد واحدة في هذا الجروب علشان نحيي اللغة القبطية بإيد مصرية واحدة اللي محاها الفتح الإسلامي، ففي خلافة “الوليد بن عبد الملك بن مروان” الأموي، وولاية واليه على مصر “عبد الله بن عبد الملك” عام 706 م (87 هـ)، أُعلنت اللغة العربية اللغة الرسمية في البلاد المصرية بدلاً من اللغة القبطية…، وكان الوالي عبد الله بن عبد الملك يكره النصارى جدًا، فاشتد عليهم وعمل على نزع الكتابة في الدواوين من أيديهم ونقلها إلى العربية، ولما رأى القبط أن هذا التغيير في لغة الدواوين يفقدهم وضعهم في الدولة، عولّوا على تعلم اللغة العربية، فظهر ما عرف باسم “السلالم” –وهي كتب تحوي الكلمات العربية مكتوبة بحروف قبطية-، كما نقلت أسماء البلاد إلى العربية فتحرفت عن أصلها.
وأكمل الخليفة الفاطمي “الحاكم بأمر الله” (996- 1021م) على الحرب الإسلامية على اللغة القبطية حيث أصدر أوامره بإبطال استخدامها نهائيًا في المنازل والطرقات العامة أيضًا، ومعاقبة كل من يستعملها بقطع لسانه.. فقد ضيق على الأولاد والبنات والسيدات بالبيوت، بأمره بقطع لسان كل سيدة تتكلم بها مع أولادها وأطفالها. واقتدى بالحاكم الطاغية في محاربة اللغة القبطية كثيرون ممن جاءوا بعده. وهكذا باتت اللغة القبطية محصورة داخل الكنائس والأديرة”.

- كل العالم ضد العرب والمسلمين / زهير قوطرش


أصبحت أضيق ذرعاً كلما جلست الى التلفاز كي أتابع بعضاً من حلقات الحوار على الفضائيات المتنوعة ، العربية والإسلامية… وذلك لسببين أولهما ثقافة الحوار…(شيء غريب ما يحصل بين المتحاورين )…لدرجة أنه لو افترضنا أن كلاً منهما يحمل سلاحاً لأردى زميله بعد الصراخ وضرب الطاولة قتيلاً…والسبب يكمن في عدم وجود ثقافة للحوار في عالمنا العربي والإسلامي… ثقافتنا هي… لا حرية للأخر في أن يطرح رأيه .. و لا حتى قبل الحوار ولا أثناءه و لا بعده، كل طرف من أطراف الحوار يريد أن يثبت للمتلقي بأنه هو من يملك الحقيقة المطلقة وهي راسخة في فكره وعقله فقط….

المشكلة الأخرى والأكثر إثارة بالنسبة لي ،عندما أسمع المحاور المسلم الملتحي … وهو يؤكد للمتلقي أن المسيحي ضد الإسلام واليهودي ضد الإسلام والبوذي والهندوسي..والعلماني كل هؤلاء لا شغل لهم سوى معاداة الإسلام والمسلمين… هنا أتوقف للحظة….. وأتذكر جملة قالها لينين في وصف بعض الرفاق الذين أيضاً خطئوا الجميع واعتقدوا أنهم وحدهم على صواب.. قائلاً لهم : أذا كنتم تسيرون بعكس الاتجاه ،أي كل الناس يسيرون باتجاه معين ،وأنتم تسيرون بشكل معاكس فاعلموا أنكم أنتم على خطأ ،وابحثوا في أنفسكم أين أخطأتم ….
أحترم هذا الشخص.. لأنه صنع ثورة وألف ما يقارب الثلاثين مجلد في علم الثورة والحكم . وتنبأ بمرحلة الامبريالية بعد الرأسمالية ،وبعولمة الاقتصاد الذي سيكون قمة استغلال الشعوب الفقيرة.وسيطرة الشركات العملاقة على اقتصاد العالم ,…وهذا ما يحدث الآن ولقد صدق لينين…….
أعود الى فكرة العداء لنا من قبل العالم كله…. والأغرب من ذلك عندما يعزّي أحد أطراف الحوار أن سبب الفقر..والجهل والتخلف… والتبعية عند العرب والمسلمين هي أمريكا وأوربا .. والهند … والكوريتين البوذيتين… والصهيونية العالمية…..الخ ..
.أما أن نتحمل نحن جزءاً من هذه المسؤولية …من المحال….وقد قال أحدهم مرة وهو من علماء الدين المشهورين بالنقل… الطاغوت هو عدو الإسلام والمسلمين..وهو سبب تخلفنا ..(الطاغوت هو الغرب على ما اعتقد؟؟؟). فكرت قليلاً واستحضرت قصة أبونا أدم وأمنا حواء عليهما السلام. في القرآن الكريم…ذلك عندما أغواهما الشيطان..وغضب الله عليهما لمخالفتهما أوامره….سألهم الله عز وجل (ألم أنهكما عن تلكما الشجرة)….. ماذا قالا….هل كما يقول البعض منا ..نحن لا علاقة لنا بذلك يا رب العالمين السبب في خطيئتنا هو الطاغوت الشيطان ….أعتقد أنهما لو قالا بهذا لكان خطئهما خطأين ولا أدري هل كان الله عز وجل سيغفر لهما… لكنهما قالا ما يجب أن يقوله كل عربي ومسلم الآن (قالا ربنا ظلمنا أنفسنا) لم يقولا الشيطان خدعنا …الشيطان ضدنا هو هو سبب جهلنا….اعترفا بخطئهما…لهذا غفر الله لهما واستخلف ذريتهم في الأرض ..والشيطان صار مطروداً من رحمة الله ….
علينا أن نتغير ..علينا أن نعيد دراسة التراث الذي لعب في بعض جوانبه دوراً رجعياً وكان سبباً في تواكلنا وتأخرنا ..علينا أن نعترف أننا أخطئنا وما زلنا نخطأ..لهذا تخلفنا… السبب ليس في القوى الخارجية فقط… السبب في دواخلنا في ثقافتنا… ثقافة الخنوع والخوف من المجابهة, الخوف من البحث والعمل للوصول الى الأهداف السامية لنكون فاعلين في الحضارة الإنسانية…
لهذا لا يمكن أن يُظلم احد أو يتخلف إلا برضاه وقابليته لذلك…القرآن نبهنا …في قصة أدم وحواء و أعطانا الخالق عز وجل العبرة والدرس الذي علينا أن نتعلمه باستمرار ..وهو كيف علينا أن نلوم أنفسنا قبل أن نلوم الآخرين.
. وبدون ذلك لن ولن نتغير نحو الأفضل ….نحن السبب في ما وصلنا اليه من مستوى متدني… لقد تخلفنا وأصابنا الجهل بما كسبت أيدينا …. وعلينا أن لا نعلق فشلنا وجهلنا على الغير فقط ..وعلينا أن نتحمل مسؤولية مصيرنا
أحد الأخوة قرأ قصيدة مظفر النواب التي حَمَّل فيها إسرائيل سبب التخلف والجهل في عالمنا العربي .هذا الأخ سألني سؤالاً ….قائلاً: . يا عزيزي لنفرض أن معجزة تمت ,وحدث زلزال واختفت إسرائيل .هل تعتقد بأننا سنصنع القنبلة الذرية بعد ذلك؟ أو هل ستتغير الحكومات العربية والإسلامية وتصبح ديمقراطية ؟وهل سنحصد كل عام جوائز نوبل للعلوم؟لا أعتقد ذلك قالها والحسرة تدمي كلماته ,وأضاف….
المشكلة ليست في كل هذه الشماعات ,المشكلة في العقل والثقافة العربية والإسلامية ..

- الأمازيغ: حواريو النبي محمد(ص)/ علي جديد

البحث و الكتابة عن مظاهر النفاق و الإستعلاء عند فقهاء العروبة و التعريب و المرضى بالوهابية لا يتطلب الوقت ولا الجهد لكون هذه الخصال خبزهم اليومي .. فهم لا يملكون الشجاعة الأدبية على قول الحق وذكر “الغير” بإيجابية بسبب بلادة فكرهم و انغلاقه و ادعاءهم التفرد دون الآخرين .. وعلى الرغم من إدراكهم لهذه الحقيقة فإنهم ماضون في ترديد الكثير من العبارات دون أن يكون لها في سلوكهم موطئ قدم كعبارة “الكلمة الطيبة” .. ولا يجد المرء أمام هذا المشهد الكئيب من كلمات للتعبير عن هذه الحلة الشاذة إلا قول الشاعر:
فإما أن تكون أخي بحق // فأعرف منك غثي و سميني
وإلا فاتركني واتخذني // عدوا أتقيك و تتقيني

فالذي نراه من حياتهم اليومية يدلنا على أنهم ينطلقون من الإسلام و يبتعدون عنه .. ويؤمنون بشيء من القران و يكفرون بشيء منه حسب ملائمته لأهوائهم وأهدافهم .. لقد أخذ أجدادهم من وقت النبي(ص) و جهده الكثير حتى يقنعهم بأنه من آيات الله سبحانه و تعالى “اختلاف ألسنتكم ” .. وتدل استماتتهم على تعريب العجم على أنهم ما زالوا في أمس الحاجة إلى المزيد من الوقت حتى يقتنعوا بأنه من آيات الله كذلك اختلاف “ألسنتكم” .. و إذا كان هناك “لا إكراه في الدين” فكيف يسمحون لأنفسهم بممارسة الإكراه في اللغة .. و إذا كان الإسلام واللغة العربية متلازمين فما السر وراء غياب التعريب في الدول الإسلامية الأخرى الخارجة عن المجال الثقافي العربي كإيران و ماليزيا و اندونيسيا و باكستان و أفغانستان و اللائحة طويلة ..

إنه من فضائل الأخلاق ذكر الآخرين بإيجابية و قول مافيهم جميلا كان أو قبيحا مهما كان ذالك الأخر .. فرغم كون ملكة سبأ مشركة فالقران الكريم تحدث عنها بإيجابية حين اتفق الله تعالى مع فكرتها قائلا: ” وكذلك يفعلون” .. كما تحدث سبحانه وتعالى بإيجابية أيضا عن سحرة فرعون رغم كفرهم به و إيمانهم بفرعون قائلا : ” وجاءوا بسحر عظيم ” .. وحتى الشعوب العجمية رغم إسلامها أو حتى التي تعادي الإسلام أعطت أمثلة في الاستهزاء بقدرات الخصوم و حضاراتهم .. فعندما استولى الأتراك المسلمون على كنيسة “اياصوفيا” لم ينهبوها و لم يدمروها و لم يغيروا حتى اسمها الروماني بل احتفظوا به و بالمعالم الحضارية للإمبراطورية الرومانية لتبقى شاهدة على عظمة الروم وشاهدة كذلك على تمتع الأتراك بوعي حضاري يدفعهم إلى إثراء الحضارات و بنائها بدل تدميرها و نسبها إلى أنفسهم كما يفعل العرب الذين يخربون و يعربون ماملكت أيمانهم لطمس المعالم الحضارية للشعوب التي ترزح تحت سيطرتهم العسكرية و الثقافية لإيلافهم أخد ما لم يبدلوا أي جهد في بنائه على حد تعبير طه حسين في كتابه “مرات الإسلام”..

إن الممارسات اللاأخلاقية التي ينتهجها القومجيون في سبيل نشر لغتهم هي التي أفسحت المجال أمام التدخل الأجنبي .. وشوهت صورة الإسلام في الغرب .. ودفعت البعض إلى التطاول على شخصية الرسول الكريم .. فهم لا يلامون على هذه الصور السلبية على محمد (ص) لأنهم إنما بنوها فقط على الصورة التي وصلتهم من العرب .. فالعرب نجحوا في إيصال الصورة التي يريدون أن تصل الغرب عن شخصية محمد .. وهي أن محمدا عربي .. ولم يكن يهمهم أن يوصلوا صورة محمد الصادق الأمين العادل ..الذي اثبت للعدو قبل الصديق ماقاله الله في حقه :” و انك على خلق عظيم “.. “الرجل الذي يكسب المعدوم و المعروف ب “خذ ما شئت وقل على حساب محمد” .. و ” الرجل الذي حث على طلب العلم و لو في الصين” .. و ” حث على السياحة و المتاجرة مع الأقوام الأخرى و تعلم لغاتهم و ليس وأدها و إبادتها لأنه اتبع قوله عز و جل ” وجعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أثقاكم” ..

يبدو أن الذين يطالبون بتعريب الشعوب المسلمة و يشهرون سلاح المقاطعة في وجه الغرب و يوهمون الناس أن أكرمهم عند الله أتقنهم للغة العربية ليسوا على خطى الحبيب محمد (ص) الذي قال فيه الكاتب العالمي “بيرناردشو”: ” لو كان محمد حي لحل مشاكل العالم و هو يشرب فنجانا من القهوة ” .. أين إسلاميو و قوميو اليوم من خصال محمد (ص)? هذا الرجل العظيم الذي تحدث مع البربر بلغتهم عندما استقبلهم وقال لابنته فاطمة (ض) أن ” لكل نبي حوارييه و حواريي البربر” .. ليت هذا الرجل العظيم يعود يوما فنخبره بما فعل التعريب !!

- حرف تيفيناغ وجذوره التاريخية / الطاهر باكري

“تيفيناغ” هي مجموعة من الرسوم ابتكرها الأمازيغ القدماء للتعبير والتواصل، ضمنوها مجموعة من الصوائت والصوامت لإعطاء اللفظ السليم للكلمة، وبذلك فهي تعكس وبكيفية تواطئية دقيقة جل الأصوات الأمازيغية. وتؤكد مجموعة من الدراسات والأبحاث اللسانية والأركيولوجية والتاريخية أن اللغة الأمازيغية من أقدم اللغات التي عرفها التاريخ، حيث تؤكد العلامات الطوبونيمية أنها ذات تاريخ بعيد وطويل ومغرق في القدم يفوق 50 قرنا.
يعتبر الباحثون في مجال تطوير الكتابة أن بروز ظاهرة الرسوم والنقوش سواء على الصخور، أو على المواد الأخرى كالفخار والعاج والعظام والمعادن إرهاصات لظهور الكتابة لدى الشعوب السابقة في هذا المجال. وقياسا على ذلك نجد الأمازيغ القدماء نحتوا ورسموا نقوشا ورسوما صخرية، كوسيلة للتعبير عن أفكارهم وكأدوات يقصدون بها تقديم نوع من أنواع الكتابة يتعاملون بها، ولما كانت الكتابة عند أي شعب من الشعوب عبارة عن مادة منطوقة باللسان مسموعة بالأذن، فمن الطبيعي أن الأمازيغ القدماء كانت لهم نفس الغاية من وراء بعض الرسوم والنقوش الصخرية التي سجلوا فيها أفكارهم واعتبروها ضربا من ضروب الكتابة رغم ما فيها من تعقيد، حيث يعزى هذا التعقيد إلى مراحل تطور الأبجديات، حيث تعرف الكتابة في بداية ظهورها بالكتابة التصويرية التي تتطور إلى الكتابة الرمزية، ثم إلى الكتابة المقطعية، وبعد ذلك إلى الكتابة الصوتية، وأخيرا إلى الكتابة الأبجدية
يساير انتشار الكتابة الأمازيغية التوزيع الجغرافي لمواقع النقوش الصخرية في بلاد الأمازيغ، ففي المغرب تتوزع انطلاقا من “فكيك” “شرقا” إلى “أوسرد” بالصحراء المغربية جنوبا مرورا بمواقع الأطلس الكبير ومنطقة درعة والأطلس الصغير ومنطقة الساقية الحمراء ووادي الذهب، وأكبر تجمع لهذه الكتابات الأمازيغية يوجد بموقع تيزولين وفم الشنا بمنطقة “درعة”. ويرى الباحثون أن أقدم الكتابات بالمغرب هي كتاب “غريب ن ئيكيس” التي تعود إلى القرن السابع قبل الميلاد على أقل تقدير.
وقد تمكنت الباحثة والأركيولوجية الجزائرية “مليكة حشيد” من العثور على لوحات كتب عليها بالتيفيناغ ومن بينها لوحة حاملة لحروف تيفيناغ مرافقة لعربات حصان، وهذا النوع من العربات ظهر في العصر ما بين ألف سنة قبل الميلاد أو خمسمائة سنة قبل الميلاد، وهو ما جعل البعض يرجح أن تكون تيفيناغ هي أقدم الكتابات الصوتية التي عرفها الإنسان.
هناك من يسمي الحروف الأمازيغية أي “تيفيناغ” “بالتيفيناق” حيث كان يعتقد إلى وقت قريب أنها كتابة فينيقية ظهرت في القرن الثاني قبل الميلاد بفضل “ماسينيسا” ولكن مصطلح “تيفيناغ” يعني بالأمازيغية “اختراعنا” أو “ابتكارنا”.
وقد بذل العديد من الباحثين والمؤرخين والأركيولوجيين وعلماء اللسانيات جهودا عديدة في محاولة فهم وكشف أسرار هذه الكتابة التي ظهرت على شكل صوامت معدودة، ومن الأرجح أن استعمالها كان يقتصر في بداية الأمر على الكهنة ورجال الدين، فتطورت عبر العصور حتى وصلتنا في صيغتها الحالية الحديثة، وهذا النمط من الكتابة لم يعرف نظام الحركات التي هي عبارة عن حروف تقوم مقام الحركات كالفتح والضم والكسر إلا بعد مرور زمن طويل على اكتشافها.
وعموما فإذا كان “حرف تيفيناغ” قليل الاستعمال بسبب تقادم العهد به وتهميش الحضارات المتعاقبة له، علاوة على إبادة الغزاة الأجانب (الرومان والبيزانطيين) لمعظم آثاره، فإنه استطاع بفعل تشبث أصحابه الشرعيين به كرمز هوياتي أن يقاوم من أجل البقاء، وخصوصا عند أمازيغ الطوارق والجزائر والمغرب.

المراجع:
-”الأمازيغية والسياسية اللغوية والثقافية بالمغرب”، أحمد بوكوس، نشر مركز طارق بن زياد، ط 1 نونبر 2003.
-”أهمية البحث في الثقافة الأمازيغية”، مقال بجريدة تاويزا، رشيد نجيب سيفاو، عدد 49.
-”من أجل ترسيم أبجدية تيفيناغ لتدريس الأمازيغية”، منشورات الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي سنة 2002 م. – المجلة المغربية للكتاب –مقدمات-، إشراف: أحمد بوكوس، عدد 27/28 صيف / خريف 2003.
(الطاهر باكري، باحث في الثقافة الأمازيغية)

سجل يا تاريخ بلادي

ما بنا ..؟

 فكأنما ذاكرتنا الجماعية قد مسحت أو فـُقدت.. وأحاسيسنا الوطنية قد جـُمدت فشـُلـّت.؟

 ومآسينا اليومية زالت و مسبباتها قد نـُسيت…

بل وحتى قيمنا و قناعاتنا الفردية .. كأنها قد اندثرت .. تنحت ..  أو تبلدت.، ولم يتبقي من صوت الحق والصدق والمبادئ فينــا.. إلا آهات وأنّات.. تنبعث مرة وتخرس الاف المرات

الحق لا يتجزاء، يا من تبتغون تقسيمه وتفرقته، وتقديمه علي جرعات

الكل ندد بما جاء علي لسان الحاكم الديكتاتور، في حق السجناء الأبرياء، وعائلات ضحايا أبوسليم، والتطاول علي القضاء والقانون، بحرمانهم من حرياتهم وإطلاق سراح مجرمين محكومين بالإعدام.

ولا أحد عرج أو تكلم ولو همساً، عن تهديد الطاغية المستبد للأمازيغ، ونكران حقهم في الفرح والإحتفال…

فسجل يا تاريخ بلادي

زوارة : التوتر والإحتقان سيد الموقف

1 (16)

( زوارة العائمة – صورة حديثة )

* زوارة – ؤسان (خاص)

يؤكد مراسنا من مدينة زوارة الساحلية، إستمرار حالة التوتر، وجو الترقب الممزوج بالإحتقان والتذمر، علي خلفية الأوضاع الإستثنائية التي تعيشها المنطقة بشكل خاص.

فلا يزال حديث العامة في زوارة لا يخرج عن نطاق تداعيات إستفزازات السلطات الليبية للأهالي عقب إقرار مشروع: زوارة بوكماش، لصاحبه: الساعدي القدافي، والذي ينذر بتحول كل المنطقة وضواحيها وسكانها إلي رعايا في إقطاعية الساعدي المنتظرة، هذا وفي هذا الإطار نقل أمين مؤتمر زوارة في لقائه الأخير بالأهالي، رسالة إمتعاض العقيد القدافي، من تزايد الحراك الأمازيغي في المدينة، وكذا الحركات الإحتجاجية والتمرد، والتهديد المبطن لرموز الحركة الأمازيغية والمتعاطفين معهم من الشباب والأهالي في العموم، بإستعمال القوة بلا رحمة، ضد من سيتورط في مخالفة التعليمات، هذا وقد وجهت التعليمات العليا إلي الدوائر الإدارية والشعبية بالحد من كل أشكال التظاهرات والنشاطات الثقافية مهما كان نوعها.

ومن جهة أخري يلاحظ مراسل “ؤسان”، أن المدينة وطوال الأيام الماضية أصبحت شبه خالية من أي تحركات أمنية، أو ظهور واضح لعناصر الجهات الأمنية المختلفة، والدوريات المعتادة، ولأسباب تظل غير مفهومة لدي العامة. ؟؟

1 (17)

وفي صلة بالموضوع عرفت المدينة وضواحيها، بل والجهة الغربية بشكل عام ( من الزاوية إلي غاية رأس أجدير )، نهاية الأسبوع الماضي، أزمة وقود حادة ومفاجئة، أدت إلي شلل شبه كامل في مرافق الجهة وتحركات السكان، حيث توقفت محطات الوقود عن العمل بشكل كلي، مما أضر بمصالح المواطنين وأشغالهم، ولم يرجع مراسل “ؤسان”، أسباب هذا الخلل الكبير إلي أي أسباب واضحة، إلا بتعليقه: ” إنها الفوضي تصرب أطنابها “.

1 (5)

- الأكراد والأمازيغ: علاقة قربي أم وحدة الألم والمصير؟(5)/ وليد خليفة

                  الحلقة الخامسة من يوميات كردي في الجزائر

                                                 وليد خليفة

         إلى الفنان الأمازيغي محمد فلاق نجم المونولوج في فرنسا وإلى سخريته المرة وإلى الفنان المناضل فرحات مهني الذي لن توقفه سياط الجلادين عن نسائم الحرية القادمة وعبرهما إلى روح الفنان الراحل معطوب الوناس شهيد الكلمة المقاتلة ، معطوب الوناس الذي ما زال مجرد ذكر اسمه يشكل حالة رعب حقيقية في قلوب جلاديه  .

        يقول فلاق في أحد مونولوجاته الساخرة والمرة بأنه حين نزل العاصمة الجزائرية المصابة بوباء العروبيين منذ غزوة المصري جمال عبد الناصر على الثورة الجزائرية وتحريفه لمسارها وقتله للشرفاء منهم ، حين نزل من إحدى قرى الأمازيغ في الجزائر كان أطفال الجيران يجرون خلفه ويصرخون : ” قبايلي بونو بونو جاب الخرا بعبونو ” فيما أتذكر أنا والذاكرة لا تنس الظلم أن أولاد حي القابون في العاصمة السورية دمشق الملوثة بوباء البعث العروبي الذي أنجب عتاة مجرمي العصر الحديث ،  كان أطفال حي القابون يجرون خلفي ويهتفون : ” كردي كردي راس حمار ديرو ديرو ديو ما بيندار ” ، لعل الشبه بين الحكايتين هو ما يؤدي بنا إلى النظر إلى وباء العقل العروبي الشوفيني الذي غزا الجغرافيتان البعيدتان في المسافات ، المشتركتان في الآلام ، حتى أصبحت مسألة الانتماء إلى لغات وهويات أخرى غير تلك القادمة من صحراء نجد والحجاز ، نقيصة لا بعدها ولا قبلها ، هكذا رفع الشوفينيون درجة المواجهة القاتلة مع الكردي والأمازيغي وباقي شعوب الله المضطهدة في الجغرافيات الموبوءة بالعروبة السياسية المتزوجة بعقد كاثوليكي مع الإسلام الوهابي المعمم بفتاوي الخارجين من كهوف تورا بورا وكشمير .

       يقول الروائي والشاعر الكردي الكبير سليم بركات في أحد مقالاته المنشورة في جريدة الحياة اللندنية : ” قال لي المعلم في الصف الإعدادي ، حين ذكرت كرديتي على محمل بريء : إذا كنت كرديا فعد إلى تركيا (؟!) لم أقل بعد لأبناء المعلم وأحفاده : أرجعوا إلى الجزيرة العربية وسنتكفل نحن بالعودة إلى مسرح لم نخرج منه ، مستعيدين أسماء حجارتنا ، التي لن يقدر الفناء الخالد أن يتوسط للرسائل الخالدة بنعمة تعريبها ” هو ذا الرد الذي احتجته يوما في صيف جزائر المعجزات في العام نفسه ، عام الإشفاق على حكام مستوطنات العقاب الجماعية ، عام تحرير العراق من حكومة البعث بجلاده ، الرد الذي احتجته في المرة الأولى ،  في اليوم الأول لتحرير العراق حين اضطررت على السهر في بيت أحد الصحفيين المصريين العروبيين لمشاهدة الضربة الأولى ، حيث لم أكن أملك جهاز تلفاز في غرفتي ، حينها ومن باب السخرية من الصحفي المصري ومن سخريات الأقدار العروبية أن نكتب نحن ضحايا تلك الحكومات والمتواجدين في بين الصحفي المصري الموجود بمهمة رسمية في الجزائر أن نتوجه برسالة إلى جورج دبليو بوش نطالبه بتحرير بلادنا كلنا وأن لا يكتف بتحرير العراق وحدها وإلا سنعلن نحن الموقعين أدناه والمحسوبين على مثقفي تلك الدول بإضراب عن الطعام أمام السفارة الأمريكية في الجزائر ـ أظن أنه لم يكن هناك سفارة أمريكية في الجزائر أيامها على الأغلب ولا يهم الأمر لأن كل الأمر مجرد سخرية من عبثيات الأقدار ـ وكنا نحن الموقعين من دول سوريا ومصر وتونس واليمن والجزائر ، في صباح اليوم الثاني كنا نحن الثلاث ، التونسي واليمني وأنا ، نلتق الاتصالات من جهات مبهمة للقائنا ، حين قارنا بالاتصالات وجدنا أنها تلتق في شيء واحد ، ألا وهو الإدعاء الزائف بعلاقة ما بذاك الحنين الذي يشغلنا في المنافي ، الأهل الذين تركناهم خلفنا في مستعمرات العقاب ، فمثلا أدعى الشخص الذي اتصل بي أنه صديق والدي وقدم إلى الجزائر للتجارة ويريد رؤيتي لأن والدي حدثه عني وطلب منه رؤيتي ، طلبت منه التأكيد ، قال نعم ، رددت السؤال بلغتي الكردية فلم يفهم ، عرفت أنه يكذب لأن والدي لا  يعرف من اللغات إلا الكردية ولا يريد معرفة غيرها ، ويقول ما يقوله العجوز الأمازيغي : ” إذا عربت خربت ” ويزيدها بكرديته فيقول : ليس أسوأ من الفقر إلا أن يتحكم بك العربان وتتكلم لغتهم ، حينها طلبت من المتصل أن يوضح هدفه ” بدون لف ودوران لو سمحت ” ، فقال : “أنت شخص وطني ولست خائنا ونعرفك تماما في ذلك ونحترمك كثيرا وإذا كان ثمة خطأ منا بحقك فلا يعني أن تضرب عن الطعام طلبا لاحتلال بلدك ” ، وصلت الرسالة حينها ، كان جوابي ، أولا : ليس خطأ منكم بحقي فقط وإنما اتجاه شعبي وتاريخه ومستقبله وثانيا لن أضرب عن الطعام ، وثالثا ، لا اسمي ما قامت به أمريكا في العراق احتلالا وإنما تحريرا ونحن نحتاج لتحرير من هذا الشكل كي نتخلص منكم وبعدها لا أعرف من منا أغلق الهاتف في وجه الآخر ومن بدأ بشتيمة الآخر أنا أم المتصل الذي كان مهذبا في الدقائق الأولى وما لبث أن عاد إلى أصوله ، بعدها اتصلت بالمصري وقلت له جملة مختصرة ونبهته إليها بشدة عساه أن يرتدع : قلت :  لدينا منك في سوريا الكثير ، فأمام كل سوري شريف هناك ثلاث جواسيس ولا أظن أن البعثيين بحاجة إلى جاسوس مصري متطوع ” فكان جوابه هذا ما أفعله بقناعة إذا كنت كرديا فهذا حقك وعد إلى كردستان التي لا أعرف أين هي ودعنا في بلادنا نفعل ما نشاء وبلغ الذين تتحامى بهم من الأمازيغ في الجزائر أيضا بذلك ، هذه البلاد لنا ولن ندعكم تزعون استقرارها ووحدتها .

       ذاك هو منطق العروبيين ،وفي المرة الثانية التي احتجت ذاك الرد فكان في دار الثقافة في الحامة في عاصمة الجزائر ، حين جاءني من ينسب نفسه إلى الكتابة عنوة كعادة العروبيين ويتباهى بصدام ووزيره الصحاف ، كان قد رآني مرة في جمعية الجاحظية التي يديرها الطاهر وطار كمالك وجنرال وسادن عليها وعلى زوارها وجوائزها المترهلة وجريدتها الشائخة شيخوخة كتابات الوطار المتقلب بين الشيوعية والناصرية والسلفية الإسلامية كلاعبي السيرك المارقين ، سمعني أسخر من الصحاف وهو يتبجح على فضائية عروبية خالدة جل انجازها أنها الأقرب إلى بن لادن والظواهري من كل شقيقاتها المنحازات للقتل بالجملة والمفرق ، فنبهني الكاتب العروبي المتباهي بأصوله العربية وتقاضيه عمولات على ذلك تبدأ من صدام مرورا بالسفارة الكويتية وحتى السعودية وصولا إلى الاستخبارات الجزائرية ، حذرني يوم سخرت من تبجح الصحاف في زعمه بمحرقة للأمريكان في مطار بغداد قبل يوم واحد من انهيار النظام العراقي بدون مقاومة ، جاءني كاتب بني هلال ، ليحذرني ضرورة ابتعادي عن كل مكان يتواجد فيه خلقته ، ولأنني كنت مشغولا بالمدعوين إلى الحامة تغاضيت عن هذياناته ومضيت طريقي ، فما كان منه إلا الصراخ ، أذهب إلى أكرادك الخونة في العراق وأبعد عن ثقافتنا العربية الطاهرة ، كردي خائن وظل يكررها ومعه يرتفع صوت النكرات كلها يتهمون كل مختلف في الانتماء إلى وهم صفاء الدم بتهمة الخيانة حين لا يكون لهم خيار إلا الابتعاد عن القاتل المستبد بهم .

       هنا يستحضرنا أحجية لاكتها ألسن العروبيون كثيرا خاصة منذ بزوغ فجر التخلص من استبداد الكائنات الهلامية ، حين سقط جدار برلين وانكشف المستبدون على غفلتهم ومنها، هل كل من يطالب بحقه في الحياة يزعزع الاستقرار الداخلي ؟  وما هو الاستقرار الداخلي ؟  وما هي حكاية التغيير من الداخل التي يتبجح بها المعارضون في العوالم المبتلية بوباء البعث وجنرالاته ؟ وأي حروب خاضوها جنرالات تلك الدول من أجل شعوبهم ؟ وهل بقي من داخل غير مقبوض عليه من قبل جيوش الاستخبارات والشرطة وحراس الأنظمة ؟ وما هي الجامعة العربية ؟ هل هي جامعة الشعوب العربية ؟ أم جامعة الأنظمة العربية ؟ وهل الانتماء للعروبة خيار أم إرغام ؟ وتساؤلات أخرى نتركها للحلقات القادمة على أن نعود لمحور رحلتنا الأولى ، رحلة الشعوب التي غادرت تلك الجغرافيا على أن نركز في القريب العاجل على الميديين والنيوميديين وكيف وصلت الرحلة إلى أرض الأمازيغ واستقرت ، وكيف يتم تغيير التواريخ ولوي عنق الحقائق وتحريف الأسماء حتى باتوا أضحوكة بين الأمم حين حاولوا تغيير شكسبير إلى الشيخ زبير وتوت عنخ آمون إلى توت ابن أمين واخترعوا طارق بن زياد وخطبته التي لا يمكن لأمازيغي من خريجي الأزهر أن يدبج مثلها حتى يومنا هذا ، أي خرافات حاكتها التواريخ حتى بات مصير تلك الرقعة الجغرافية بهذا السواد الذي تعيشه ؟ هل تصحيح الجريمة من السهولة كارتكابها ؟ ألسنا بأمس الحاجة إلى إعادة كتابة التاريخ الذي يشبهنا ولا يشبه الغزاة ؟ أليس مصير كل غازٍ الرحيل فلما يصر هذا الغازي الذي طال أمد ثقله البقاء وهو رميم ؟

       بين هنا وهناك ، حيث الجناحان الذي بهما ستنهض كل تلك الجغرافيا الممتدة على طول حوض المتوسط ، مهد الحضارة الإنسانية ، تعقد آمال شعوب وشعوب ، فقط بداية تأسيس جديد للطريق ، تأسيس جديد للتاريخ بعيدا عن التزييف والمقدسات التي تنهي عن الحقيقة تحت يافطة الحق الأعلى الغائب ، الجناحان لا بد لهما أن يتحركا كي تتحرك عضلات القلب على امتداد الضفة الجنوبية للمتوسط وعلى امتداد الجبال والصحاري ، نعم ما زال هناك متسع للأمل وما يحدث اليوم ومنذ زمن متعب ليس إلا كارثة ستعبر وستعبر و س ت ع ب ر .

                         

         

الساحة الطلابية في أمريكا "كل يلغي بلغاه"

* ؤسان (خاص)

وكما جاء في ملف العدد لهذا الأسبوع، حول مأساة الواقع التعليمي في نظام الجماهيرية، والتي طالت كل شُعب وأصناف التعليم في ليبيا، بدءً من التعليم الإبتدائي مروراً بالإعدادي والثانوي فالتعليم الجامعي والدراسات العليا، وإنتهاءً بالبعثات التعليمية لإبنائنا في الخارج، وكما يعلم جميع المراقبين لإوضاع المبعوثين للخارج بقصد التعليم، وذلك من خلال شكاويهم اللا منقطعة عن صفحات الإنترنت من مختلف بقاع العالم، إليكم نسخة من مراسلة مسؤل الشؤون الثقافية في واشنطن إلي الطلبة الموفدين للولايات المتحدة الأمريكية، ومن خلالها يمكن لكل منكم النظر بزاويته الخاصة، لستنتج حقيقة أوضاع عينة من الطلبة الليبيين الموفدين للخارج بقصد الدراسة.

0001

0002

clip_image03

clip_image004clip_image005

الدرّسي أو ضريسة وجدهم ضاريس

*ؤسان

يقول البرفسور هاري سترومر المتخصص في اللغة الامازيغية في جامعة لايدن الهولندية , لقد اكتشفت  بأنه هناك لغة امازيغية  متكاملة بكل قواعدها وتفاصيلها النحوية تعيش في ظل اللغة العربية , وما أن رفعت الغطاء حتى بدا لي الأمر ان هذه اللغة  تختلف في قواعدها وتراكيبها عن اللغة العربية لكنها تعيش في ظلها .

الأمر ينطبق كذلك على أسماء القبائل الامازيغية التي استقرت على صياغات مختلفة , وادا ما تتبعت الاسم سيقودك إلى أصله . ويتحدث المستمزغ البولندي تادايوش ليفنسكي بالتفصيل عن القبائل والبطون الامازيغية الطرابلسية , بحيث يصف مساكن قبيلة ضريسة الامازيغية إلى حدود الخط الشرقي من طرابلس بالتجاور مع قبيلة زناتة الامازيغية , وقبيلة ضريسة او طريشة سنجد لها وجودا مايزال قائما في بلدة كباو حتى يوم الناس هذا , والاسم ضريسة او طريشة وحتى تيريوش – الذى يقول عنهم كتاب سير المشايخ ” وبني تيريوش هم على مراسي البحر ” و زريشة و طروشة , وهذا الأخير ماتزال تحمله عائلة امازيغية طرابلسية كانت مشهورة ببيع الدراجات النارية في طرابلس, كل هذه التسميات تعود إلى قبيلة ضريسة –  الذي انتهت صيغتها إلى الدرّسي  وهم مجموعة عائلات مازالت تعيش في بنغازي شرق ليبيا , كما استقر الاسم على الصيغة طريشة  في الغرب الليبي –  وقبيلة ضريسة او الدرسي  تشترك مع زوارة او زواغة في جدهم الأول ضاري أو ضاريس , وقد اضطلعت بدور مهم في سياق تاريخ أولى الدويلات الاباضية  , وجاء ذكرها مرة أخرى في اجتماع صياد المشهور ( منطقة الصياد القريبة من جنزور الحالية ) حيث بايعت ضريسة أبي الخطاب المعافري مع قبائل نفوسا وهوارة , وعلى ارض هذه الأخيرة تشكلت النواة الأصلية للدولة الاباضية بطرابلس خاصة بعدما أخضعت إلي نفوذها تراب زناتة بطرابلس , وذكرت قبيلة ضريسة اثناء مشاركة فيالقها في معركة تاورغا المشهورة , التى سقط فيها ابي الخطاب في حربه ضد العرب .

زعيمة البارونية

*بدرية حمد بن خليفة

كانت مقالاتها تفيض سحراً وبهاءً تهز القلوب والعقول، هذه الكاتبة الأديبة شقت الطريق لأترابها فكانت أعجوبة في بيانها، إنها زعيمة بنت الباشا سليمان البارونية، ولدت بالتقريب عام 1320هـ بطرابلس بليبيا، نشأت في أسرة العلم والتقوى، أسرة الباشا الباروني تعلمت القراءة والكتابة فتنبهت في نفسها الرغبة في المطالعة والدراسة العميقة في فنون العلم المختلفة ، حتى أصبحت كاتبة بارعة ،

حيث شاركت بمقالاتها في مختلف الصحف والمجلات مثل مجلة (صوت المربي) الطرابلسية ومجلة الأفكار، ولها مراسلات قيمة في أمثال هذه الشؤون العامة مع أخيها تدل على مبلغ علمها وثقافتها وأخلاقها وإخلاصها لمبدئها، امتازت هذه السيدة الفاضلة بأسلوبها القصصي الشيق، الخفيف الروح، وورثت زعيمة الروح الفدائية عن والدها العظيم، واختارت لنفسها حياة الانقطاع من أجل عملها ووطنها ومن أجل أبناء أخيها إبراهيم فلم تتزوج ، وبذلت الوقت والجهد لتربية  أبناء أخيها إبراهيم فكانت تقول: (إني أعاهد الله أن أبذل جهدي في تنشئة أبناء أخي التنشئة التي أرادها لهم جدهم المرحوم الوالد الباشا ولو كلفني ذلك آخرة قطرة من دمي)،

ومن مؤلفاتها النفيسة: (أبي كما عرفته) وهو كتاب عن حياة والدها سليمان باشا الباروني، ومن مقالاتها البليغة مقالة بعنوان (فزان البعيدة) في مجلة صوت المربي العدد الأول، ومقالة (وفق الله الجهود النبيلة)، ومقالة (بنت الحاضرة) في مجلة الأفكار العدد السادس، وغيرها من المقالات التي ذكرناها على سبيل المثال وليس على سبيل الحصر، أما وظيفتها فقد كانت مع قيامها بشؤون الأسرة وأبناء أخيها إبراهيم ، كانت معلمة ببعض مدارس البنات بطرابلس، ثم ترقت لحسن سيرتها وكمال استعدادها إلى أن أصبحت نائبة لمديرة دار المعلمات بطرابلس، فجدير بنا أن ندوّن تاريخ هذه المرآة الفاضلة وأن نتأمل سيرتها وأعمالها الطيبة.

*كوكب المعرفة

- Ini-yas i yemma" / Smaεil Mejbeṛ

“Fkiγ tudert-iw d asfel, rran fell-i tibbura.

Ur ẓerreγ iṭij d wedfel, tilelli-w di tsura.
Ini-yas ! Ini-yas i yemma!
 
Ssugten fell-i tisluqbatin, am yiḍan sseglafen.
Di rregmat d tkerkas ur ğğin, di « creε » s tmettant i d iyi-yeṭṭfen.
Ini-yas ! Ini-yas i yemma!
 
Xas di lḥebs nnuγniγ, ayen zerεeγ yessegm-d.
Tennerna tutlayt-nneγ, tarwa umaziγ tbedd.
Ini-yas ! Ini-yas i yemma!
 
- Akken tamaziγt ad tili.
-Akken Tamazγa ad tili.
 -Akken Amaziγ ad yili.
Fkiγ tudert-iw d asfel.
Ini-yas ! Ini-yas i yemma”!!!
 
*Asefru yura Smaεil Mejbeṛ deg useggas 1976

- TUSAWEN TMURVI / sassi dehmani

Tusdawen tmurvi

     Ekkret

Teca tuga d imendi

 

Tusdawen tmurvi

      Ekkret

Tesvur leabes

D ixezzez willi

 

Tusdawen tmurvi

    Ekkret

Qguren iselman

.D ifassen llh enni

 

Tusdawen tmurvi

      Ekkret

Yemmut azemmur

.D ikemmel udi

 

Tusdawen tmurvi

      Ekkret

Tenza tamurt

D yevda ssegwen

.     Akal d ijenni

- مركب ممنوع من الإبحار (2) / ؤسامه

هيا يا صديقي .. هيا قل ما شئت، وأنا بعون الله لكاتب، .. قل وأبتعد قدر ما شئت عن السياسة وعن مناكفة الحاكم، ولكنني أؤكد لك بأننا سنجد السياسة في كل ما ستقول، ففي بلادنا السعيدة الكل مسيس، ولسبب بسيط : لإن الكل ممنوع من ممارسة السياسة.

لم يكترث “شعيلي”، لتلميحاتي، إن لم نقل لم يأبه بها لإنه لم يستوعب مغزاها، أو ربما لإنه في عجلة من أمره كي يسرد ما يود أن يسرد، متلهف لتفريغ (المزوده)، لكون أن ما سيسرد هو أم القضايا، ولب المصير بحسب ظنه.

أنا أحد المتضررين،,, يستهل سرده: ولكن إذا ما تجاوزت نفسي، وتحدتنا قليلا عن كل الصيادين، ومهنيي الصيد، فغالبيتنا محتارة في أمرها، تائهة عن مصيرها، فكل الأمور والأحداث تسير عكس ما تشتهيه شراعات معيشتنا، وحال الميناء يسوء يوم عن آخر  ؟؟ كل الإجراءات والقرارات والقوانين تُسن ضد مصلحة الصيد والصياد ، فالمشكل أعمق وأكبر من مجرد تصاريح الإبحار، وإن كانت تلك التصاريح في حد ذاتها بحر عويص من الإجراءات والتعقيدات نغرق فيها ولا نغرق في البحر في اعتي هيجناه، فالعمالة الأجنبية ممنوع استقدامها، والتصدير موقوف،

ومراكبنا أخدت قسطها الكافي والوافي من التشمس علي قارعة المرافئ.

صورة002

القطعة البحرية، لها عمرها الافتراضي والذي يجب أن تقضيه في يباب اليم، لا علي الشواطئ أو علي أرصفة الموانئ، هناك سؤال يطرح نفسه وهو لماذا تم منح قروض إنتاجية للمواطنين ؟

أكانت لاستيراد أو صنع مراكب محلية ، وتشجيع الناس على التوجه إلى الإنتاج

والاستغناء عن الوظيفة ، هناك من تورط ورهن كل ما يملك من أجل الحصول على مركب

صيد يعيش به وأسرته حياة كريمة ،؟ كل هذا ينتهي ويصبح سرابا نتيجة لقرارات خاطئة

وأخرها منع هذه المراكب من الإبحار من قبل الأمن الداخلي، باختلاق عقبة ما يسمى بـ : الموافقة الأمنية ؟؟؟
بالله عليكم ما علاقة الأمن الداخلي بالصيد البحري والحوت و”القرنيط” ؟ أنا شخصياً أري بأن كل تلك القرارات هي أداة للقضاء على شريحة اجتماعية كادحة بالكامل.

وهنا رمقته بنظرة إعجاب واستعجاب قائلاً له: أجبد يا خالي شعيلي، وقالك ما يبيش يتكلم في السياسة ؟؟

لم يعلق وأسهب قائلاً: أنا لا أتحدث عن موظف يملك قاربا أو جرافة (( مركب صيد كبير )) وإنما ناس ليس لديها دخل آخر أو مصدر رزق خلاف تلكم “الشقف”، أي المراكب الصغيرة والمتوسطة.

أتحدث عن أناس استغنوا عنْ وظائفهم الوهمية المقنعة، الناس الذين أخذوا قروضا من الدولة، ووقعوا علىكمبيالات أجلة السداد، أتحدث على أناس وثقوا في السلطات واتخذوا الإجراءات القانونية الصحيحة من اجل تنظيم عملهم، وضمان مستقبلهم ومستقبل أولادهم، هؤلاء الناس للأسف يتفاجئون بقرارت من نفس تلكم السلطات تمنع إستقدام عمالة للصيد البحري، وتعرقل خروج المراكب، وتوقف التصدير، وتتباطئ في توفير معدات الصيد البحري وتجهيزاته ؟  فقط هنا سؤال يطرح نفسه ، ويلوح بيده في الهواء متحسراً :

من سيسدد تلك الأقساط للمصارف ؟ كيف ستعيش هذه العائلات التي تعد بالآلاف بعد إيقاف العمل بالميناء ومنعهم من الإبحار ؟ ؟ ونظر إلي وكأنني به ينتظر مني الإجابة، فتحاشيت نظرته الصارمة، وتصنعت الإستغراق في الكتابة، وتدوين تصريحه الأممي المصيري الخطير، فسمعته يباشر مكرراً:

هؤلاء جميعا ؟ كيف يتم سداد أقساطهم ؟ من سيمهلهم بعد أن أهملهم الجميع ؟ أسئلة تحتاج إلى أجوبة محددة من أهل الاختصاص.

صورة006

الكل يعلم أن نسبة كبيرة من أهالى مدينة زواره يمتهنون الصيد البحري،

والبحر غنى بمخزونه البحري من الأسماك، من من الليبيين لا يشتهي: السردين والكاوالى الشوله والأنبوكه والبوري

وئيفغرس وئيمغرس،  وايضا فروج البحر والشاوش والشلبة والذرعي والوراغي والرخويات القرنيط والشوباي وبوبوش البحر و …. قاطعته متسائلاً عن ضرورة استعراضه لعضلات معلوماته وثقافته البحرية، فنظر إلي بامتعاض، وأجاب، أنت لا تدري حقيقة وجود مزارع بيولوجية طبيعية واسعة جداً من الناحية الغربية لمدينة زوارة، حيث تكثر ما يسمونه ذواقه البحر بـ فواكه البحر: الكمبري، والسيبيا والكلامار وسمك الكتات وقواقع البحر، ولإهمالنا لها، أفسحنا المجال للجيران، أصحاب المصحات الحدودية، أن ينهلوا منها ويصدروا للخارج.

أيعقل أن أكبر ميناء للصيد البحري في البلاد، ميناء زوارة، يوجد في حالة مزرية وعاطل عن العمل ؟؟؟

أكثر من سبعين جرافة صيد جامدة، وأكثر من ثلاثمئة مركب واقف عن العمل ؟؟؟ ونقابة مشلولة معلولة ؟

التحول للإنتاج .. التحول للإنتاج ؟؟ خلق بدائل للنفط ؟؟ الإكتفاء الذاتي ؟؟ خرفوووا ..  أي تحول هذا وأي إنتاج ؟؟؟

وأي توجيهات للأخ القائد ؟؟

لم أقاطعه .. فأنا كنت قد حذرته منذ البداية: حتي وإن لم تشاء الخوض في السياسة، فالسياسة تأبي إلا أن تخوض فيك.

حالياً في ميناء زوارة، لدينا 120 جرافة، مختلفة الأحجام، تشتغل منها وبشكل متعثر 10 جرا فات فقط، القوارب الكبيرة والمتوسطة، 300 قارب،  يشتغل منها وبالكاد 15 قاربا، المراكب الصغيرة لدينا أكثر من 100 ، منها خمسة أو ستة تتحرك وتعمل بشكل شبه منتظم، ولو خفيه، فإذا كان الهدف من كل هذا التضييق، وكما يشاع هو محاربة: الهجرة غير الشرعية،  فنحن لسنا بمهربين، والهجرة بدايتها لم تكن من زوارة، بل من لدن من أمر بفتح الحدود البرية مع كل أمصار أفريقيا، من تمني في يوم من الأيام أن يطلي وجوه كل الليبيين باللون الأسود “طليس”، وهو من يقدر أن يقضي علي تلك الهجرة بعد أن حقق منها مبتغاه، بدون أن يمس أرزاقنا وقوت عيالنا…

صورة008

صديقي “سخن”، خالكم شعيلي ” يحما ديس ” :  نحن الصيادون ومن موقعنا هذا، نطالب الجهات ذات العلاقة، أن تحل هذه المشاكل.

وأن تسرع في تقديم كل الخدمات والتسهيلات الضرورية كي يعود قطاع الصيد البحري من جديد ، وأن يُفتح باب التصدير من جديد ليتم تصدير فائض الإنتاج الذي يتكدس داخل “الجماهيرية” ؟؟

الكل يعلم أن السوق الليبي ضعيف في استهلاكه للأسماك ، وآخرالإحصائيات “تقول” إلي أن استهلاك الشعب الليبي من الأسماك، هو فقط ما نسبته 14 % من المنتوج السمكي المحلي، مع العلم أن الإحصائيات الحالية غير صحيحة ، وأنا “شخصياً” مستعد للجلوس مع من يقول

غير ذلك ، لأنها غير دقيقة والعملية حسابية سهلة جدا عدد العائمات في عدد أيام العمل في متوسط الإنتاج ، وأدنى رقم من كل هذا سيكون رقماً خياليا، فهل يعقل أن الشعب الليبي يستهلك 72000 ألف طن هذا مستحيل، فبحسب “تقديري” فلالإستهلاك لا يتعدى 20000 ألف طن ، والباقي أين نذهب به ؟

ما المانع من تصديره إلى الخارج وإدخال العملة الصعبة للبلاد وخلق بديل للنفط ؟

ما المانع من ذلك ، والكل يعلم أن أسماك البحر الأبيض المتوسط من أفضل أنواع الأسماك في العالم ، ميناء زوارة إنتاجه اليومي لو اشتغل بطاقته الكاملة سوف يتنج من السردين فقط مئة طن يوميا وفيما مضي كنا نغذى مصنع السردين بزواره بعشرة أطنان يومياً وبطاقات وإمكانيات ذاتية غاية في المحدودية.

واليوم أين هو مصنع السردين ؟ ركام وحطام، أطلال مهدمة والآلات متراكمة على شاطئ البحر ، لماذا كل ذلك ؟ وإلي متي هذا الدمار والخراب ؟ نريد أن نبني بلادنا، فمن يقف وراء خرابها ؟

!!!
مشاكلنا عديدة متعددة، معقدة متشابكة نتيجة لهذه هذه الإجراءات البروقراطية البليدة، أغلب أصحاب المراكب تحصلوا على قروض ولابد من دفع الأقساط ،، العمل متوقف ومواعيد الدفع قد تجاوز مهلتها أغلب الصيادين، والمصارف تريد استرجاع أموالها ؟؟ حلقة مفرغة ودوامة محيرة ؟

وأخيرا أود أن أنوه إلى نقطة مهمة جداً، هناك لائحة صادرة عن اللجنة الشعبية العامة في عام 1989م تحت رقم 106 وتنص علي دعم وتشجيع قطاع الصيد البحري، هذه اللائحة لم تـُفعل ومازالت حبيسة أدراج البغدادي، “عساس” اللجنة الشعبية العامة، ولا أدري سبب حبسها ؟ هل الغرض “تخليلها زي المسيّر” ؟

الصياد ليس لديه دعم من أي جهة ، إذا أرادت الدولة إلغاء هذا القطاع، لحكمة ثورية أو أمنية أستراتيجية لا نفقهها، فعليها بتعويض أصحاب المراكب ودفع الأقساط، ولنعود إلى مهنة الصيد البحري القديمة وبأدوات تاريخية، لا زلنا نتقنها بالرغم من بساطتها، ولنترك ساحلنا ونخصص شواطئنا للأساطيل الأجنبية، المالطية والإيطالية والتونسية والمصرية، ليهنئوا بثرواتنا ولندعوا لهم بالصحة والعافية، فالقصة ما جتش غير علي كمشة حوت، اللي هناك لحسوه الهوايش.

أنا لم أقل شئ من عندي، هذا كلام خالكم : شعيلي.

كتبه فقط: ؤسامه

- قالك تحب تفهم تدوخ / تروا نتمورا

مند ايام قليله تحدث القدافى وبعد ان ثم إقصائه، من رئاسة ما يسمى الاتحاد الافريقى بعد ان ضجر الافارقه منه بعد امتلاء خزائنهم الشخصيه من اموال ليبيا واودعوها حيث لاتعود الى افريقيا فى حساباتهم بشتى انحاء العالم
لقد زاد ضجر وانزعاج الافارقه بعد ان اكتشفوا مدى الخبث الذى يكنه القدافى لهم وان لكل مصيبه او فتنه فى افريقيا يد له فيها . ولقد حاول القدافى التدخل فى شئون العديد من تلك الدول واستماله بعض ما يسمى بالملوك ممن يحملون الريش ويلبسون الجلود ويلتحفون بجلود النمور والتعابين ويتلونون كما يتلون القدافى ونصبوه ملك عليهم وهم لايملكون عدا تلك الجلود التى يلتحفونها ويصيبك الغتيان وانت تشاهدهم
نعم لقد ضجر الافارقه منه
ولكنه حنفيه اموال يستعملونها عند الحاجه ولولا تلك المئات من الملايين والتى يتلقونها ما دخلها ولا حلا بها يوما ضيفا
نعم بعد ان اكتشفوا ما يكنه وما يحمله من اجنده مجهوله الهدف . ولكن بداءت نتائجها للعيان وهى رزع الفتن والنعرات بين ابناء تلك القاره كما حدث بدار فور ولولا تكثم السلطات السودانيه لحله عليه مصائب الدنيا .
الذى اريد ان الفت النظر اليه ان القائد المعجزه ومند عقود يحرض الليبين على الهجره الى افريقيا ويحفزهم ويشجعهم بضرورة اعتنام الفرصه وكانها فرصه لا تعوض ويقول القائد المسلم
من الممكن الزواج بالعشرات دون رقيب او حسيب وهذا هو منطق القائد المعجزه وفعلا اكتشف الليبيين ان المستهدف من تلك الحمله لم يكن سوى بعض المئات من القدادفه والذين تمكنوا وبأمر القدافى من استلام مئات الملايين بغرض الاستثمار بافريقيا وهم جميعا من العائله القدافيه والموالين لها اما الباقون اى الليبين الدرجه العاشره فسلمت لهم بضع الاف من الدولارات لم تكفهم حتى لاستكشاف الاماكن المستهدف الاستثمار بها وبعضهم ثم النصب عليه من الافارقه او من الموالون للقدافى ورجع الغلابه بخفى حنين ومنهم من اصيب بالملاريا ومنهم من قد نحبه ومنهم من لهت الى ان حفت قدماه وراء الحصول على الموافقه لغرض الاستثمار ولم يتحصل على درهم واحد بل خسر وقته وجهده . اما ازلام الحاكم فهربوا وبأمر القائد الاممى الامين؟ مئات الملايين واودعوها البنوك الاوربيه
الذى اريد ان اوضحه للقارى الكريم ان كل تلك الشطحات الغرض منها تهريب الاموال وفقط للعائله الحاكمه الموالون وسرقه فى عز النهار عينى عينك ولا استثمار ولا هم يحزنون ولم يستفد ابناء ليبيا شيئا الا التفنيص التعالى والنفخه من القواده واللقاقه والقدادفه على الغلابه الليبين
وعادة حليمه الى عادتها القديمه وتحدث القائد المعجزه وخاطب الليبين ان عليهم ان يتوجهوا الى اوربا وان يتزوجوا من الاوربيات قبل ان يلغى قانون منح الجنسيه بالزواج نعم هذا الكلام يصدر من الامين والمفكر وووووو ليأمر بنى جلدته ان كانت له جلده ان يهاجروا الى اوربا لماذا يامرهم بالهجره الا يتسال العاقل لماذا يأمر القدافى الليبين بالهجره فى بلد يعوم على بحر من النفط والغاز . الا يتسائل المجنون لماذا يقول القدافى ما يقول… الا يتسال الغريب والقريب لماذا يأمر القدافى اهله بالهجره فى بلد لايتعدى سكانه الاربعه ملايين اما المليون الخامس ثم تجنيسه لاحقا من هنا وهناك . الا يتسال المرء ان القدافى ينفد اجنده اجنبيه ولمن ؟ لافراغ ليبيا من سكانها. الا يتسال لمن يعمل القدافى . الا يتسال العاقل والمجنون لماذا هذه الشطحات وما الغرض منها . انا فعلا دخت والله يجازى الى كان السبب.
انا اعتقد انه بدا بالمرحله الاخيره لتهريب ما تبقى من الاموال وكما فعل بافريقيا والان جاء الدور لكى يودع اكبر قدر من الاموال بالبنوك الاوربيه باسماء قبيلته لكى يضمن خط العوده اذا كانت لهم عوده
الم يتهم القدافى كل الليبين القاطنين بأوربا بانهم عملاء وجواسيس واليوم يأمر اللييبن بالهجره الى أوربا والله تحب تفهم تدوخ فعلا
اطلب من القراء التعليق و افادتنا بالراى فى نوايا القائدالمعجزه .


* تروا نتمورا / ابن البلد

أنتّلفوا إلى أوروبا

آخر خزعبلات العقيد معمر القدافي وصلتنا من مؤتمر الشعب العام , يعني أخبار طازجة جديدة ,  كان القدافي يتحدث في جلسة مغلقة , يعني مغمّبز زي ال ….. حاشا السامعين , مغمبز بعيدا عن عيون الحاسدين اللهم لا حسد .

قال العقيد مخاطبا شعبه الليبي  من خلف حجاب ” أنا من زمان قلتلكم أنتلفوا إلى أفريقيا لأن أوروبا صقع عليكم , لكن الحكمة خانتني وقتها , حتى إن الشعب الليبي أصبح يتهكم على كلامي ويقولون على أي شئ , صقع عليك , صقع عليك  بعد ماقلتلكم أوروبا صقع عليكم واقلبوا خلايقكم  إلى أفريقيا  , لكن الآن و بعد تفكير وتروكوات  وغصبا عن الصقع نقوللكم أنتلفوا إلي أوروبا  , و خاصة ايطاليا  فيها جو مش عادي  راهو يفوتكم , ماشفتوش سيقان البنات اللي درت فيهم محاضرة لما زرّت روما  واعطيتهم خمسين خمسين يورو ؟, قمّة السفسطة والسخرية الشوارعية التي اعتاد عليها الشعب الليبي من رئيسهم القدافي  .

يا ملك الملوك  ارسيلنا على بر , ننتلّفوا إلى أفريقيا أو إلي أوربا ؟ , في حياتي لم أشاهد رئيس يطرد شعبه من أرضه , إلا معمر  ابن مش عارف اشكون  المشهور القدافي .

الأكثر غرابة من ذلك إن القدفي نفسه  الذي يحرض الليبيون على الهجرة  والخروج من ليبيا  ثارة الى افريقيا وثارة الى اوروبا , هو نفسه  الذي يرسل بظّباط  مخابراته  في مهام خاصة  لاقناع الليبيون الهاربون في الخارج بالعودة إلى ليبيا , مرة أخرى قمة السفسطة والسخرية والشوارعية التي يتحلى بها رئيسنا العقيد  القدافي  الذي لم يفلح حتى في تربية أولاده .  

هذا صديق عزيز من بنغازي تأسرني أحاديثه كما لكّنته البنعازية النزيكة , كنت أقف معه أمام مدخل الفندق الكبير بطرابلس عندما فاجأنا فنان القدافي  المعروف محمد حسن وهو يمّر من أمامنا مباشرة ,  توجّه إليه صديقي بالكلام ” بالله يا أستاذ سؤال ” موش  أنت اللي غنيت عدي بينا يا قايدنا عدي بينا ؟ , قال الفنان حسن وبدون تردّد ” نعم أنا , قال صديقي وهو يكرر نكتة يعرفها كل الليبيون  ” نلقانه عدى بينا واجد يا را ” , الفنان حسن بالتاكيد تغشّش لكن  صديقي قالّي ” فوته “.

محمد ربيع – كباون -

التعليم في نظام الجماهيرية ،، واقع مأساوي وأفق مسدود

  

 ben-khalifa-260109P2

إن التعليم هو احد الأسس الرئيسة لبناء المواطن العصري المتحضر والطريق الأهم للرقي والتقدم وهو قضيه إنسانيه صرفه وما حرص الأمم المتقدمة عليه إلا لحرصها علي التمتع بإنسانيتها وبه يقاس تقدم الأمم  وتسخر له الميزانيات الضخمة وتضع الخطط والبرامج الواضحة المعالم والأهداف وتوفر كل الضمانات للقائمين علي العملية التعليمية لأجل إنجاحها وتحقيق أهدافها وللتعليم خمس ركائز وأسس يقوم عليها وهي: إقرأ المزيد »

تجدد العنف والمواجهات مع الأجهزة الأمنية في مدينة زوارة ( مشاهد حية )

* زوارة / ؤسان (خاص)

تداعياً لحالة التوتر التي تعيشها مدينة زوارة منذ ما يزيد عن الشهرين، عقب الإنتفاضة الشعبية التي أطلقها أهالي المدينة ضد عجرفة وتسلط الجهات الأمنية المختلفة وممارساتها القمعية الظالمة ضد سكان المدينة وشبابها علي وجه الخصوص، والتي أعقبتها خيبة أمل الأهالي جراء عدم السماح لهم بإحياء إحتفالاتهم الخاصة برأس السنة الأمازيغية، وإحتكارها من طرف الإبن الوريث : سيف القدافي، ثم إستفزازهم بعدة مقالات تهديديه في صحف ليبيا الغد وما تلي ذلك في خطاب الحاكم العسكري: القدافي في جلسته الخاصة بأعضاء الحكومة وتشديده علي أوامر الضرب بيد من حديد والقوة تجاه كل من يحمل توجهات أمازيغية، ونعتهم بأصحاب الفتنة والتشرذم، ثم كان مسك تلكم الإستفزازات والتحرشات المباشرة، إعلان المؤتمر الشعب العام عن إجازته الرسمية للبدء في مشروع الإبن الوريث الأخر: الساعدي،  والمسمي مشروع زوارة أبو كماش، والذي سيحصد ما تبقي من الأخضر وكل اليابس في المدينة وضواحيها وممتلكات أهاليها، مع أن كل أهالي المدينة قد عبروا عن رفضهم وممانعتهم لهذا المشروع، وعبر المنابر الرسمية والتي في يدها قرار السلطة كما يروج النظام، أي عبر المؤتمرات الشعبية الأساسية، حيث صوتت جماهير المدينة وبالإجماع ضد المشروع، إلا أن كل ذلك لم يشفع ولم يقنع القدافي وأولاده ووزرائه،

علي خلفية كل هذه التوترات والتداعيات، شهدت ليلة الخميس الجمعة الماضية 28-29 / 01 ، أحداث عنف ومواجهات بين أهالي المدينة وعناصر بعض الأجهزة الأمنية، أسفرت عن وقوع بعض الجرحي والإصابات في صفوف الأهالي، وبعض الأضرار المادية في بعض سيارات الشرطة التي كانت تحاول تطويق وسط المدينة من حيث إنطلقت التظاهرة وبدأت المواجهات.

مراسلنا يؤكد عودة الحياة إلي شئ من طبيعتها العادية في اليومين الأخيرين، مع إستمرار حالة التوجس والترقب بين الناس، وبحضور أمني ملحوظ، وأكثر مما هو معتاد، إلا أن حالة الإحتقان والقلق تشير إلي إمكانية التصعيد من جديد، خصوصاً وأن النظام الحاكم ، بدءً من رأسه الأكبر، إلي أصغر أجهزته الأمنية يفتقدون لحس إحتواء الموقف وبعد النظر، في التعامل مع قضايا المواطنين المصيرية.

يمكنكم مشاهدة مقاطع حية للمواجهات التي حدثت ليلة الخميس 28.01.10 في ركن ( تفرجوا )، الأن.

استحقاقات تبو ليبيا: نار تحت الرماد ،، عيسي عبد المجيد: نسائنا حرمن حتي من حق الولادة في المستشفيات، إننا نواجه إبادة جماعية..

عيسي عبد المجيد 1

ؤسان /  خاص

غابت قضية استحقاقات التبو الليبيون التي آدت إلى انتفاضة في تازربو بالجنوب الليبي نتج عنها قتلى وجرحى ومعتقلون وصل عددهم إلى 1000 مواطن تباوي ليبي نهاية العام الماضي  ,  غابت القضية عن العناوين الصحفية الرئيسية  فجأة وأصبحت في خانة الإهمال  دون مبرر , رغم أنها  في عيون مراقبون تظل بمثابة نيران تحت الرماد ,  ويظل الفاعل الرئيسي  يدّس برأسه في التراب مثل النعامة عندما يداهمها الخطر , وفي هذه الحالة  كمن يعطي  بظهر  عقله لاستحقاقات وطنية مشروعة وقانونية وحقوقية بكل ماتعني الكلمة  , انها قضية تحمل استحقاقات  لاتنتظر موعد و سوف تنفجر في أية لحظة . إقرأ المزيد »

السجلات المدنية بطرابلس تمنع الأسماء الامازيغية

طرابلس / ؤسان

امتنعت دوائر السجلات المدنية في العاصمة طرابلس عن تسجيل مواليد جدد يرغب أوليائهم في إطلاق أسماء امازيغية عليهم , جاء ذلك كرد فعل مباشر عقب خطاب العقيد القدافي في الجلسة المغلقة للبرلمان الليبي _ مؤتمر الشعب العام _ قبل اسبوع , 

ويقول مراسل ؤسان من طرابلس : ” لقد وصلتني مجموعة شكاوي من مواطنون منعوا من اطلاق اسماء امازيغية على مواليدهم الجدد على امتداد ثلاثة أيام مضت , وكان  امتناع السجلات المدنية بالعاصمة طرابلس عن تسجيل الاسماء الامازيغية , قد تزامن مع حديث القدافي في الجلسة المغلقة للبرلمان الليبي الذي أنهى جلساته قبل أسبوع في مدينة سرت الليبية .

حيث أشار العقيد إلى ضرورة  التوقف عن التعاطي مع الاستحقاقات الامازيغية , وحذر القدافي في جلسة مغلقة وزرائه من الاقتراب من هذا الملف الاستحقاقي  , وفي لهجة تهديدية قال العقيد ” الضرب بيد من حديد لمن يقف في صف الامازيغ .

من جهته تسأل القدافي عن المغزى من الاحتفال بالسنة الليبية 2960 والتي أحيتها رابطة الشباب التابعة لنجله الثاني سيف الاسلام  ولم يشارك فيها ناطقون باللغة الليبية _ الامازيغية _ .

خـطّـرهـا ‪)‬كلمة المحرر‪(

(( الكارثة ليست قادمة ،، بل حلت وتوطنت )) ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة : بمجرد ما أن تواجه العموم بتناول حقيقة الواقع ،، ووقائع الأحداث من زوايا مخفية،،، ومحاولة ضبط المشهد عبر التحليل وطرح التصورات ،، الأفاق ،، بل وأحياناً عبر الكشف عن معلومات وخفايا في غاية السرية .. أي بمجرد أن تحاول [...]